الشريط الأخباري

الفنان أكرم العلي طوّع الأسلاك والنحاس للفن بمفردات جديدة

دمشق-سانا

مزج بين النحاس والفضة والألوان فاستطاع النحات أكرم العلي أن يجعل من أعماله حالة فنية خاصة ميزته ومنحته بصمة خاصة في الساحة الفنية داخل سورية وخارجها.

وكان لنشأة الفنان العلي في أسرة تزخر بالمشغولات الفنية المتنوعة دوراً في ميله للفن فتأثر بموهبة أبيه في تصميم الديكور وبوالدته التي كانت تحترف التطريز اليدوي على المفروشات والستائر.

ويؤكد العلي في حديث لـ سانا أن هذه المشاهدات الفنية المتنوعة ومحاولة تقليدها طورت موهبته حتى ابتكر بمفرده عام 1987 أسلوباً جديداً في الرسم بأسلاك النحاس والفضة والألوان.

وابتكر العلي تقنيات جديدة في عالم الحرف اليدوية الفنية عبر إدخال أسلاك النحاس والفضة إلى مجسمات الخشب التي يصنعها إضافة إلى الرسم على الحجر والرخام أيضاً وزخرفة الأواني الفخارية بتلبيسها بأسلاك النحاس والفضة بطريقة التطعيم.

ويمضي العلي ساعات طويلة أمام عمله الفني يرسم ويطوع النحاس والفضة ليتلاءما مع وضعية التصميم الموجود في مخيلته بهدف إظهاره بطريقة فنية مبتكرة.

ويعتبر العلي أن الرسم بالأسلاك يحتاج إلى الثقة والصبر والهدوء والتحدي ليخرج العمل الفني بالصورة الأفضل ولا بد أن يرافقه الاستغراق بدرجة عميقة وإحساس داخلي يمكن الفنان من تمثيل الحالة النفسية والذهنية للوحة المرسومة.

وللشغف بالفن أهميته عند العلي مع الإرادة والتصميم والممارسة والخبرة الطويلة ليحقق نتائج باهرة ترضي طموحه مع شرط وجود الموهبة للتميز وتوفير الكثير من الوقت والجهد.

يذكر أن الفنان العلي من مواليد 1955 فنان تشكيلي متعدد المواهب اقام عدة معارض فردية وله عدة مشاركات في معارض جماعيه أعماله مقتناة في عدة دول عربيه وأوربية.

ميس العاني

تابعوا آخر الأخبار عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط:

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency

انظر ايضاً

البحث في الجمال بمعرض النحات زياد قات