العلاج الفيزيائي الجوال للإصابات الحركية.. أحد برامج الهلال الأحمر في درعا

درعا-سانا

في إطار توسيع برامجه المتعددة التي استهدفت كل نواحي الحياة أضاف فرع الهلال الأحمر العربي السوري في محافظة درعا برنامجاً جديداً إلى مهام فرقه وهو برنامج العلاج الفيزيائي الجوال للإصابات الحركية المتعددة الذي يستهدف الوصول إلى المصابين بالإعاقات الحركية سواء تلك الناجمة عن الحرب الإرهابية أو الناجمة عن الأمراض التي تصيب الإنسان مثل الجلطات الدماغية والقلبية وحوادث السقوط أو السير أو الأشخاص الذين يستخدمون الأطراف الصناعية.

الدكتور إبراهيم الصبح مسؤول البرنامج أوضح في تصريح لمراسلة سانا أن فكرة البرنامج انطلقت بداية من حاجة المرضى الذين فقدوا أطرافهم بسبب الحرب الإرهابية إلى تركيب أطراف ونقلهم إلى العاصمة دمشق لتركيبها ومن ثم حاجتهم للعلاج الفيزيائي بعد ذلك لافتاً إلى أن هذه الفكرة توسعت نحو الحالات المزمنة الناجمة عن الأمراض كالجلطات ومرضى السكري حيث بدأ العمل بالمشروع عبر تشكيل فريقي علاج فيزيائي جوالين يصلان إلى المرضى في منازلهم.

وبين الصبح أن البرنامج انطلق في تشرين الأول الماضي وتمكن من الوصول إلى 87 حالة منها 56 حالة تتلقى العلاج في المنزل و31 حالة تم تقييمها وسيتم تقديم العلاج الفيزيائي لها لاحقاً، لافتاً إلى أن البرنامج يشمل تسليم المعيضات الحركية لذوي الاحتياجات الخاصة وتدريبهم على كيفية العمل عليها وتأهيل البيئة المحيطة بالمريض بما يتناسب مع إعاقته.

وأشار الصبح إلى أن لدى الفريق تجهيزات فيزيائية محمولة وبالتالي فإنه يوفر على المريض عبء الانتقال من منزله لتلقي العلاج وأيضاً التكاليف المادية للجلسات العلاجية حيث يتلقى المريض 12 جلسة علاج كحد أقصى.

وتحدث الصبح عن أن مشروع إقامة مركز علاج فيزيائي ثابت هو قيد التحضير ومن المتوقع أن يتم تأهيل هذا المركز ضمن فرع الهلال الأحمر بدعم من بعض المانحين الدوليين وبإشراف منظمة الهلال الأحمر السوري ويتضمن تأسيس مركز علاج متكامل مزود بكل التجهيزات التي يحتاجها المرضى.

وأوضح أن البرنامج استهدف حتى الآن 8 قرى في ريفي درعا الشمالي والشرقي وهي عتمان وداعل والشيخ مسكين وابطع وصيدا والنعيمة وكحيل وخربة غزالة إضافة إلى مدينة درعا.

يحيى غانم معالج فيزيائي أشار إلى أن البرنامج شكل من أشكال الرعاية الطبية التي يقدمها المركز الصحي في فرع الهلال الأحمر لافتاً إلى أن الفريق الجوال يقدم الخدمات للمرضى ذوي الاحتياجات الخاصة الذين لديهم صعوبة في الوصول إلى مراكز المعالجة إضافة إلى الإعاقات طويلة الأمد والإصابات الحربية على النخاع الشوكي والأذيات الدماغية الناجمة عن الجلطات والشلل الدماغي عند الأطفال والإعاقات المتعددة لدى الأطفال.

وأوضح غانم أن الفريق يقوم بتقييم الحالات وتحديد عدد الجلسات التي يحتاجها المريض مبيناً أنه يستهدف كل الشرائح في المجتمع ويتراوح عدد جلسات المريض ما بين جلسة واحدة و12 جلسة وقد تمتد من شهر إلى سنة حسب حالته.

ولفت غانم إلى أن المريض ليس وحده ولذلك يعمل فريق العلاج على توعية الأهل بكيفية التعامل معه وتدريبهم على بعض تمارين العلاج لدعمه مشيراً إلى أن شعار البرنامج هو “أن نصل لمن لا يستطيع الوصول إلينا ونعمل ليكون المريض إنساناً فاعلاً في المجتمع”.

سلام الحاج علي ممرضة من فريق العلاج أوضحت أنه إضافةً إلى خدمات العلاج الفيزيائي يقدم البرنامج خدمات تمريضية حيث يتم تقييم العلامات الحيوية للمريض من حرارة وضغط ونبضات القلب وكذلك تغيير الضماد وتعليم الأهل كيفية تقليب المريض الذي يستخدم الفرشة الهوائية.

يذكر أن البرنامج يستقبل الحالات عبر هواتفه ويتم إرسال الفريق للتقييم الميداني في أقرب وقت.

لما المسالمة

انظر ايضاً

14400 سلة غذائية لأهالي ابطع ومنطقة اللجاة والمسيفرة وأم ولد بريف درعا

درعا-سانا أدخل فرع الهلال الأحمر السوري بدرعا 9500 سلة غذائية ومثل عددها من الطحين لبلدة …