الشريط الأخباري

مسبار باركر يخترق الغلاف الجوي الخارجي للشمس

واشنطن-سانا

أعلنت وكالة الفضاء الأمريكية (ناسا) أن مسبار (باركر سولار بروب) اجتاز أصعب الاختبارات في مهمته عندما وصل لمسافة 24 مليون كم من سطح الشمس.

وأصبح مسبار باركر أول مركبة من صنع الانسان تتوغل في الغلاف الجوي الخارجي للشمس وقد بلغت سرعته 342 ألف كم/سا.

ونقلت صحيفة ديلي ميل البريطانية عن مدير المشروع أندي دريسمان من مختبر جونز هوبكنز للفيزياء التطبيقية في لوريل في ميرلاند: “مضى 78 يوما فقط منذ إطلاق باركر سولار بروب وقد اقتربنا الآن من نجمنا أكثر من أي مركبة فضائية أخرى في التاريخ”.

وتجاوز مسبار باركر الأسبوع الماضي الرقم القياسي البالغ 43 مليون كم والذي سجلته مركبة (هيليوس 2) عام 1976 باقترابها من الشمس أكثر من أي مركبة فضائية أخرى.

من جهته قال نيكولا فوكس من وكالة ناسا: إن العلماء “لا يمكنهم الانتظار للحصول على البيانات” إذ أنها قد تحل بعض أسرار الشمس.

ومن المقرر أن يصل المسبار إلى الجزء العلوي الأبعد من الغلاف الجوي للنجم والمعروف باسم هالة الشمس أوالإكليل الشمسي لأول مرة بحلول الخامس من كانون الاول المقبل حيث تستمر مهمة المسبار عند بلوغه هذه النقطة لمدة سبع سنوات وسيحلق المسبار باركر خلالها على مسافة تبعد عن سطح الشمس 1ر6 ملايين كم تقريبا أي أقرب بسبع مرات من أي مركبة فضائية سابقة.

ويتوقع العلماء أن يساعد المسبار على فهم التوهجات الشمسية بشكل أفضل مثل الانفجارات القصيرة لإشعاع الطاقة العالية المكثف من سطح الشمس الذي يمكن أن يضر الاتصالات على الأرض فيما سيواجه باركر حركات متطرفة في الحرارة والإشعاع وستصل سرعته إلى 700 ألف كم/سا عند أقرب نقطة طيران له.