الشريط الأخباري

سكالا: الحل السياسي للأزمة في سورية يجب أن يضمن سيادتها

براغ-سانا

أكد نائب رئيس الحزب الشيوعي التشيكي المورافي الدكتور يوزيف سكالا أن سورية ستدون في التاريخ بأحرف من ذهب بسبب الصمود المثير للإعجاب في حربها ضد الإرهاب.

وقال سكالا في حديث لمراسل سانا في براغ: “إن ما يجري في سورية هو عدوان متعدد الاشكال ضد حكومة علمانية هي الأكثر حضارة وذات توجهات اجتماعية من اي دولة عربية أخرى” مشيرا إلى أن هذا العدوان يتم ليس فقط من قبل الدول العربية الرجعية وإنما أيضا من قبل الدول الغربية.

وأضاف سكالا: “طالما أن أسباب الأزمة في سورية خارجية فإن تغير العوامل الخارجية يعتبر شرطا مفصليا للحل وهذا يمكن أن يحصل بطريقتين الأولى استنزاف قوى العدوان الخارجي إلى الدرجة التي تضعف بشكل جوهري التنظيمات الارهابية الناشطة مباشرة في سورية الأمر الذي يحصل الآن تدريجيا والطريقة الثانية تكمن في إدراك الذين لهم الكلمة الأساسية في هذا الأمر بأن سياستهم الحالية لا أفق لها”.

وأوضح سكالا أن أغلب الدول الغربية تصرفت تجاه الإرهاب بشكل مماثل لسياسة الاسترضاء التي مورست تجاه هتلر قبل الحرب العالمية الثانية الأمر الذي يعتبر سياسة “معيبة” لافتا إلى أن رئيس النظام التركي رجب طيب اردوغان مارس سياسة انانية وتوسعية الاهداف تجاه سورية.

وشدد سكالا على أن الحل السياسي للازمة في سورية يجب أن يضمن سيادة ووحدة أراضي سورية وأن يقرر السوريون مستقبل بلادهم بشكل مستقل الأمر الذي هو مصلحة حيوية لكل القوى الديمقراطية والمحبة للسلام في العالم.

انظر ايضاً

الحزب الشيوعي التشيكي المورافي يجدد تضامنه مع سورية

براغ-سانا جدد الحزب الشيوعي التشيكي المورافي تضامنه مع سورية في مواجهة قوى الإرهاب والعدوان التي …