الشريط الإخباري

افتتاح ملتقى سيدات المشاريع الصغيرة في دمشق بمشاركة 31 سيدة- فيديو

دمشق-سانا

بمشاركة 31 سيدة انطلقت اليوم فعاليات “ملتقى سيدات المشاريع الصغيرة”، الذي تقيمه الأمانة السورية للتنمية، ممثلة بمنارة باب شرقي المجتمعية بالتعاون مع مؤسسة شام الياسمين للإرشاد والخدمات المجتمعية واتحاد الفنانين التشكيليين في صالة الرواق العربي بدمشق، تحت عنوان “اتحدوا لمنع العنف ضد النساء والفتيات”.

ويشمل الملتقى الذي يقام ضمن حملة 16 يوماً لمناهضة العنف القائم على النوع الاجتماعي ويستمر يومين منتجات لمشاريع صغيرة أطلقتها سيدات من منازلهن تتنوع بين الغذائية والألبسة والإكسسوار والكروشيه والخياطة والتطريز، بهدف تحسين وضعهن الاقتصادي والمعيشي.

وفي تصريح لمراسلة سانا قالت مسؤولة مناهضة العنف القائم على النوع الاجتماعي في منارة باب شرقي تغريد الحلح: إن الأمانة تحرص على إقامة أنشطة متعددة ومتنوعة ضمن حملة 16 يوماً، أهمها البازارات لمساعدة السيدات اللواتي خضعن لتدريبات نفسية واجتماعية ومهنية ضمن منارة باب شرقي وخارجها على تسويق منتجاتهن وتمكينهن اقتصادياً، موضحة أن الملتقى جاء في ختام المسار المهني الذي أقيم بالتعاون مع مؤسسة شام الياسمين، وضم مجموعة نسوة، وشمل أنشطة وبرامج في مجال الدعم المهني والنفسي والاجتماعي والقانوني وتم تعليم السيدات على مهارات التسويق والتواصل على مدار عام كامل.

وأشارت الحلح إلى وجود سيدات أخريات شاركن في الملتقى خضعن لدورات تدريبية مهنية مثل الكروشيه وإعداد المونة الشامية ودورات توعية لاكتساب مهارات التسويق والترويج لمنتجاتهن، مبينة أن الملتقى يضم 15 سيدة من برنامج المسار المهني و15 من المستفيدات من برامج المنارة، إضافة لسيدة من ذوي الإعاقة.

رئيسة مجلس إدارة شام الياسمين الدكتورة ياسمين شلبي أوضحت أن دور المؤسسة يقتصر على تقديم برامج الدعم النفسي لتتمكن السيدات من مواجهة العقبات الاقتصادية والاجتماعية التي تواجههن والعمل على معالجة الثغرات لرفع مستوى الفرد ووعيه ومساعدته للانتقال إلى مرحلة متقدمة أخرى في حال وجدت الرغبة لديه.

المشاركات في الملتقى أكدن لمراسلة سانا أنهن استطعن تطوير مهاراتهن لتوسيع مشاريعهن الصغيرة بدعم الأمانة وشركاء آخرين، حيث قالت الحرفية عبير أبو حمود التي تعمل في مجال فن “العقد” عبر استخدام الدانتيل الخشن: إن “مشروعها هدفه إعادة إحياء هذه الحرفة التراثية التي تعود إلى زمن الآشوريين والبابليين، حيث تم اكتشاف قطع لملابس تعود لهذا التراث في مدينة تدمر”.

من جهتها بينت سميحة حسون أنها تشارك مع مجموعة سيدات بأعمال يدوية تعتمد على التراث الفلسطيني مثل التطريز وشغل السنارة والخياطة، معتبرة أن الأمانة حريصة على دعم السيدات وزجهن في أي نشاط يقمن به، فيما أكدت مريم الخلف أن أعمالها اليدوية تتنوع بين “القبعات والقفازات والجاكيتات والبدريسات والشالات”، مشيرة إلى أهمية مشاركتها في الملتقى للتعريف بمنتجاتها، بينما لفتت سوسن حداد إلى أن عملها يتركز على الورقيات وإعادة التدوير، وقالت: إنها خضعت لدورات عرفتها بمهارات التسويق والعرض في منارة باب شرقي.

المطبخ المنزلي كان له وجود ضمن الملتقى من خلال وصال الديري التي أكدت أن شغفها بإعداد المعجنات مكنها من النجاح، بعد أن خضعت لدورات لاحتراف الطبخ والمونة ولجلسات دعم نفسي في منارة باب شرقي، ما سهل عليها المشاركة في الملتقى لعرض منتجاتها، فيما ذكرت إيناس علاوي أن مشروعها يعتمد على صناعة الكيك ومجسمات الأعراس وإعداد الشوكولا بحشوات مميزة، مؤكدة أن مشاركتها خطوة مهمة لها لتعريف الناس بمنتجها.

سفيرة اسماعيل

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgenc

انظر ايضاً

الأمانة السورية للتنمية: توزيع 8300 غرسة زيتون لتعاونية قرية يرتى في اللاذقية

اللاذقية-سانا بهدف إعادة دورة الحياة الزراعية للأراضي التي تضررت جراء الحرائق التي اندلعت عام 2020