الشريط الأخباري

وقفة دعم للاستحقاق الدستوري وللمرشح الدكتور الأسد أمام اتحاد الصحفيين: الشعب السوري في طريقه إلى المستقبل الذي يريده

دمشق-سانا

نظم اتحادا الصحفيين والكتاب ونقابة الفنانين وقفة تأييد ودعم للاستحقاق الدستوري لانتخابات رئاسة الجمهورية وللمرشح الدكتور بشار الأسد أمس أمام مقر اتحاد الصحفيين بدمشق.
ورفع المشاركون الأعلام الوطنية وصور الدكتور الأسد واللافتات التي تؤكد على تعزيز اللحمة الوطنية في مواجهة العدوان الذي تتعرض له سورية ودعم الجيش العربي السوري الباسل في وجه الإرهاب مؤكدين أن كل محاولات الأعداء والعملاء ستفشل أمام شعب نابض بالحياة والحرية ومستعد لتقديم الغالي والنفيس للذود عن وطنه وحماية قراره ووحدة أراضيه.

وأكد عضو القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي رئيس مكتب الإعداد والثقافة والإعلام الدكتور خلف المفتاح أن الصحفيين والإعلاميين والكتاب السوريين أثبتوا أنهم على قدر المسؤولية وأنهم وقفوا إلى جانب جيشنا العربي السوري الباسل في مواجهة العدوان والحرب الكونية التي تتعرض لها سورية.
ولفت المفتاح إلى أن أبناء الشعب السوري يؤمنون إيمانا مطلقا أنهم بقيادة الدكتور بشار الأسد وبخياراته السياسية وحكمته وحنكته لابد منتصرون.

من جهته رأى الدكتور حسين جمعة رئيس اتحاد الكتاب العرب أن الاستحقاق الرئاسي هو استحقاق من أجل الوطن والحفاظ على الذات والهوية والصمود في وجه الضغوطات الخارجية لافتا إلى أن وقفة الشعب السوري مع الدكتور الأسد الذي يمثل آمال وتطلعات السوريين رسالة تحد في وجه كل من تآمر علينا ولكل العالم بأن الشعب السوري في طريقه إلى المستقبل الذي يريده.

وأكدت نقيب الفنانين فادية خطاب أن المشاركة في الاستحقاق الدستوري واجب وطني لافتة إلى أن الوقوف مع الدكتور بشار الأسد هو وقوف إلى جانب سورية وأمنها وأمانها وسلامها واستقرارها.

qqq

وأكد رئيس اتحاد الصحفيين الياس مراد أن سورية لم ولن تنفصل عن الوضع الإقليمي والدولي في أي وقت من التاريخ فهي في قلب الأحداث سابقا وحاضرا ومستقبلا ولذلك فالتحريض الإعلامي عليها ليس جديدا بل الجديد ارتفاع وتيرته منذ عقود.
وأكد بيان باسم اتحادي الصحفيين والكتاب ونقابة الفنانين أن التآمر على سورية ومحاولات تشويه صورتها وصورة قيادتها ما كان ليحصل لولا أن الرئيس بشار الأسد جاء محدثا ومجددا يرى مصلحة الوطن من خلال مجموع مصالح المواطنين لا من أجل من يقامرون على مصالح الشعب والوطن الذي لفظهم ويلفظهم كل يوم لأنهم ارتبطوا بالسفارات والدول الأجنبية وباعوا أنفسهم للشيطان.

ولفت البيان إلى اهتمام الرئيس الأسد بالإعلاميين والصحفيين والمثقفين والأدباء والفنانين فوجه بتطوير المؤسسات وتدعيمها وتوفير فرص الاستقرار للعاملين فيها من تطوير للأنظمة والقوانين إلى البنية التقنية والفنية.

واعتبر أن الخطوات الديمقراطية الأخيرة من الاقتراع على الدستور إلى تعديل قانون الانتخابات إلى التعددية في انتخابات رئاسة الجمهورية شيء مهم لترسيخ الحياة الديمقراطية في البلاد مؤكدا أنه لكل ذلك كان دعم الصحفيين لهذه الخطوات بالقول والفعل من أجل حماية الوطن وتحصينه وقد دفعوا الشهداء على هذا الطريق حيث ارتقى أكثر من 40 شهيدا من الصحفيين من اجل الحق والحقيقة كما تعرضت المؤسسات الإعلامية للاعتداء والإرهاب الظلامي التكفيري.

rrrrr

وختم البيان أنه من أجل المزيد من العطاء للصحافة والإعلام والأدب والفن والمزيد من تعزيز حريته تحت شعار المسؤولية ومن أجل شهدائنا سنذهب في الثالث من حزيران لنقول نعم للمرشح الدكتور بشار الأسد أملنا في مستقبل مشرف كريم لسورية وشعبها والرمز النبيل القادر على هزيمة المشروع الغربي الصهيوني الذي يستهدف وطننا وأمتنا.

إلى ذلك دعا عضو مجلس الشعب خالد العبود في تصريح لـ سانا إلى المشاركة في الاستحقاق الدستوري مؤكدا أن المشهد الذي جسده الصحفيون والمثقفون والفنانون اليوم سنشهده على مدى الأيام المقبلة وفي أكثر من مكان وراء مرشح يمثل لهم التزاما بخط ومشروع سياسي.

oooooooo

وأشار مدير التحرير في صحيفة الثورة مصطفى المقداد في تصريح مماثل إلى أن الاستحقاق الدستوري يعكس قدرة الشعب السوري الكبيرة على مواجهة الضغوطات الخارجية من العالم والغرب المتآمر الذي أراد لسورية ألا تنفذ أي إصلاح سياسي على مدى السنوات الثلاث ونيف الماضية لكن السوريين استطاعوا أن ينفذوا مشروعهم الإصلاحي بمعظم تفاصيله وبناء أسسه التشريعية كاملة وجسدوا قدرتهم على الثبات والاستمرار.

ttttttt

انظر ايضاً

إصابة طفل رضيع جراء انهيار أرضية منزل عربي قديم بالميدان

دمشق-سانا أصيب طفل رضيع جراء انهيار أرضية غرفة منزل عربي قديم في منطقة الحقلة بالميدان …