الشريط الأخباري
عــاجــل مراسلة سانا: استشهاد وجرح عدد من المدنيين بينهم نساء وأطفال برصاص مسلحين مجهولين استهدفوا بأسلحة رشاشة منزلاً شمال مدينة الصنمين بريف درعا الشمالي.

منتجات يدوية صنعتها سيدات وشابات في بازار الياسمين بحمص

حمص-سانا

على مدى ثلاثة أيام استقطب بازار “الياسمين” مئات الزوار من أبناء مدينة حمص من هواة المنتجات اليدوية والأشغال الفنية التي أتقنتها أنامل سيدات وشابات بلمسات مبدعة في التصميم والألوان.

وضم البازار الذي أقيم في صالة رويال بارك بحمص خلال الفترة من الـ 21 لغاية الـ 23 من حزيران الجاري باقة منوعة من الاكسسوارات والتحف الفنية والخشبيات والمأكولات والتذكارات والأدوات المنزلية والأعمال الحرفية والكروشيه والخزف والنقوش على الرخام والأقمشة والألبسة ومستحضرات التجميل.

وفي تصريح لـ سانا أوضحت نيرمين سحلول منظمة البازار أن البازار أسهم بعرض وتسويق منتجات يدوية متعددة لمجموعة من السيدات إضافة إلى كونه يسهم في تنشيط الحركة التجارية قبل عيد الأضحى.

المهندسة ملك عباس مديرة سياحة حمص بينت أن البازار يسهم بدعم أعمال المرأة وخاصة صاحبات المشاريع الصغيرة ممن ليس لديهن محلات ويعملن في بيوتهن إضافة إلى دوره في تشجيع السياحة الداخلية ودعم أعمال المرأة.

ومن المشاركات ذكرت ناديا علوش أن بازار الياسمين شجعها على الاستمرار بالعمل والبيع والانطلاق بالمشاريع اليدوية حيث جاءت مشاركتها من خلال الاكسسوارات والمكياجات.

أما دانيه حسيني التي تشارك للمرة الأولى بالبازار من خلال قسم تبيع فيه القطنيات المنوعة والألبسة الرياضية فوجدت أن البازار فرصة للتعريف بالبضاعة وتحقيق الانتشار ولا سيما أن أسعار مبيع المنتجات منافسة لمثيلاتها في الاسواق تشجيعاً للزوار.

وأشارت نهى الطرشة إلى مشاركتها بالمأكولات والحلويات من صنع يديها من جميع أنواع المأكولات الشرقية والغربية وغيرها بينما اعتبرت عتاب قباقيبو من جمعية الربيع للتوحد أن مشاركتهم كجمعية هي للتعريف بمنتجات الجمعية ودعمها أمام شريحة كبيرة من الزوار.

ونوهت كل من سيما حلاق وسوسن النجار بدور البازار بعرض الأشغال اليدوية التي تعد جزءاً من ذاكرتهم في حين قدمت مزين الأسود مجموعة من الحلويات وبشكل خاص حلويات العيد ومأكولاته المنوعة.

صبا خيربك

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency

 

انظر ايضاً