الشريط الأخباري

مهرجان الأغنية الفراتية الجديدة يعود بعد انقطاع تسعة أعوام

دير الزور-سانا

بعد انقطاع دام تسعة أعوام جراء الحرب الإرهابية على سورية عاد مهرجان الأغنية الفراتية بنسخته السادسة الذي استضافت فعالياته على مدار يومين صالة اتحاد العمال بدير الزور.

وذكر مدير الثقافة بدير الزور أحمد العلي في تصريح لـ سانا أن مهرجان الأغنية الفراتية الجديدة عاد للحياة بعد انقطاعه منذ عام 2010 ضمن مسعى للدفع بعجلة الحركة الثقافية والفنية بعد تعافي المحافظة لافتاً إلى أن الهدف الأساسي من هذا المهرجان هو استقطاب المواهب الشابة من مطربين وملحنين وكتاب.

وأشار مدير المهرجان تحسين الحسين إلى أن المهرجان شهد تقديم 10 أغان أداها 9 مطربين إضافة إلى أغنية جماعية قدمتها فرقة “الفرات” الموسيقية لإحياء التراث وهذا العمل نتيجة جهد استغرق ما يقارب عاماً كاملاً من التحضير والتدريب ولا سيما أن معظم المشاركين من مطربين وموسيقيين هم من الشباب الذين يشاركون للمرة الأولى.

وبين قائد فرقة “الفرات” الموسيقية جمال الدوير أن الأغاني الجديدة جاءت كلماتها وألحانها من شعراء وملحني المحافظة حاملة رائحة الفرات وحنين أبنائه وعبرت عن التمسك باللون الغنائي الفراتي المميز مؤكداً أن هؤلاء الشباب يعول عليهم كثيراً في حمل لواء الحفاظ على الطرب الفراتي الأصيل ورفده بكل جديد.

ولفت الملحن أحمد سويد إلى أن الأغنية الفراتية تتميز بالجمالية الشعرية والعذوبة اللحنية والتنوع في الأداء وهذا ما عملنا على تجسيده عبر الأغاني الجديدة المقدمة في المهرجان بأصوات جديدة شابة وألحان وكلمات مستوحاة من الواقع المتمسك بالأصالة.

الشاعر مازن علوش الذي قام بكتابة كلمات خمس أغان في المهرجان أوضح أنه سعى لتكريس الطابع المميز للأغنية الفراتية التي تمتاز بشفافية الفكرة والتعبير الحقيقي عن حالة الحب والفرح والحنين وأخيراً حالة الانتصار والتمسك بالأرض والوطن.

وعبر عدد من الحضور عن سعادتهم بإعادة إحياء مهرجان الأغنية الفراتية الذي يعد خطوة جديدة في إعادة الحياة إلى المشهد الإبداعي بدير الزور بعد تعافيها من الإرهاب وعودة الحياة الطبيعية بفضل تضحيات وبطولات الجيش العربي السوري.