الشريط الأخباري

لافروف: ضرورة القضاء على الإرهاب في إدلب وعودة المهجرين السوريين إلى بلدهم

روما-سانا

جدد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف التأكيد على ضرورة القضاء على الإرهاب في إدلب وتسوية الأزمة في سورية وبذل الجهود لإعادة الإعمار وعودة المهجرين السوريين إلى بلدهم.

وقال لافروف خلال مؤتمر صحفي مع نظيره الإيطالي لويجي دي مايو في روما اليوم: “أكدنا التزامنا بالقرار 2254 الخاص بتسوية الأزمة في سورية وشددنا على ضرورة مكافحة الإرهاب ولا سيما في إدلب التي لا تزال جبهة النصرة وغيرها من التنظيمات الإرهابية تسيطر على أغلب المناطق فيها.. وأصبحت من أولوياتنا مسألة عودة المهجرين وإعادة إعمار المناطق المدمرة جراء الإرهاب”.

ويؤكد القرار 2254 الذي تبناه مجلس الأمن الدولي بالإجماع في كانون الأول عام 2015 أن السوريين هم من يحددون مستقبل بلادهم بأنفسهم دون أي تدخل خارجي وأن التنظيمات الإرهابية خارج أي عملية سياسية.

وحول تسوية الأزمة في ليبيا أكد وزير الخارجية الروسي أنه لا بديل من التسوية السلمية فيها مشدداً على ضرورة تنظيم حوار وطني شامل وقال: روسيا تحث على وقف الأعمال القتالية والجلوس إلى طاولة الحوار والالتزام بقرارات مجلس الأمن.

وتدور في العاصمة الليبية طرابلس ومحيطها منذ الرابع من نيسان الماضي معارك متواصلة بين قوات المشير خليفة حفتر وقوات تابعة لحكومة الوفاق برئاسة فايز السراج خلفت آلاف القتلى والجرحى حسب منظمة الصحة العالمية بينما تقدر المنظمة الدولية للهجرة أعداد النازحين بسبب الاشتباكات المسلحة بعشرات الآلاف.

انظر ايضاً

لافروف: الإرهابيون المنتشرون في إدلب يواصلون استفزازاتهم واعتداءاتهم ويجب القضاء عليهم

موسكو-سانا جدد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف التأكيد على ضرورة القضاء على الإرهاب في إدلب. وقال …