انتقاد واسع لاختيار ترامب أحد منتجعاته لاستضافة قمة مجموعة السبع

واشنطن-سانا

أثار إعلان البيت الأبيض عن استضافة قمة مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى في أحد منتجعات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب جدلاً وانتقاداً واسعاً في أوساط النواب والمجتمع المدني على حد سواء.

وكان البيت الأبيض أعلن أمس أن الرئيس سيستضيف في “نادي ترامب الوطني دورال للغولف” الاجتماع السنوي الكبير لقادة الدول الصناعية الكبرى في العالم المقرر من الـ 10 إلى الـ 12 من حزيران عام 2020.

ونقلت فرانس برس عن الرئيس الديمقراطي للجنة القضائية في مجلس النواب جيري نادلر قوله “إن هذا القرار يعد مثالاً معيباً لفساد الرئيس”.

من جهته قال عضو مجلس الشيوخ الديمقراطي ريتشارد بلومنتال “إن الأمر لا يتعلق بتضارب مصالح فقط بل هو مخالف للدستور أيضاً”.

بدورها قالت المنظمة غير الحكومية “مواطنون من أجل المسؤولية والأخلاق” التي تركز على قضايا تضارب المصالح في الطبقة السياسية الأمريكية “إن الأمر يكاد لا يصدق ولم يعد هناك أي شك إطلاقاً بأن الحكومة الأمريكية استخدمت كفرع للعلاقات العامة والترويج لشركة (ترامب أورغانايزيشن)”.

يذكر أن مجموعة السبع الكبرى تضم كلاً من فرنسا وإيطاليا واليابان وألمانيا والولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا إلى جانب كندا التي انضمت إلى هذا التجمع عام 1976.

تابعوا آخر الأخبار عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط:

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency

انظر ايضاً

مساعدة بنس: اتصال ترامب برئيس أوكرانيا كان غير معتاد وغير لائق

واشنطن-سانا وصفت جنيفر وليامز مساعدة نائب الرئيس الأمريكي للشؤون الخارجية مايك بنس أمام مشرعين الاتصال …