الشريط الأخباري

دراسة: الأصحاء يحملون أيضا “قنابل موقوتة” سرطانية

واشنطن-سانا

أعلن علماء من معهد برود الأمريكي أن أغلبية الناس الأصحاء لديهم مناطق متغيرة في الخلايا تمثل قنابل موقوتة يمكن أن يكون لها علاقة بالأورام الخبيثة.

وأشار العلماء في دراسة نشرها موقع ساينس نيوز واشترك فيها 488 شخصا سليما لا يعانون من أي مرض إلى أنهم أخذوا 29 عينة خلوية من أنسجة مختلفة بما فيها أنسجة الكلى والكبد والعضلات من المشاركين وأظهرت النتائج أن 95 بالمئة من هذه العينات احتوت علامات متغيرة ضمن الخلايا وكانت معظم التغيرات في الحمض النووي غير ضارة ولكن بعضها كان سرطانيا.

ووفق الدراسة ظهر الجزء الأكبر من التغيرات في الجلد والمري والنسيج الرئوي ما يؤكد تأثير العوامل الخارجية الضارة مثل الأشعة فوق البنفسجية وتلوث الهواء أو دخان التبغ كما ظهر أن جلد سكان أوروبا المكشوف لأشعة الشمس تحصل فيه تغيرات كثيرة مقارنة بمناطق الجسم المغطاة بالملابس أما الأشخاص من أصول إفريقية فإن هذه التغيرات كانت أقل بكثير من ذوي البشرة البيضاء.

وبينت الدراسة أن التغيرات تحصل عادة بعد سن 45 عاما في الأنسجة التي تنتج خلايا جديدة ولكن لم يحدد العلماء إلى الآن مدى خطورة الإصابة بالسرطان بسبب تغيرات معينة وعند تحديد هذه التغيرات سيكون بالإمكان ابتكار طرق جديدة لتشخيص المرض وتحديد التغيرات المرضية في مراحل مبكرة.

تابعوا آخر الأخبار عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط:

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency