الشريط الأخباري

في ذكرى النكبة… ثمانينيات ما زلن يحتفظن بمفاتيح بيوتهن

القدس المحتلة-سانا

تجاوزت من العمر 85 عاماً وما زالت الفلسطينية عائشة الزويدي تحمل مفتاح بيتها في قرية دمرة الذي هجرتها منه العصابات الصهيونية عام 1948 متمسكة بحق العودة وبتراب فلسطين حيث غادرت منزلها وهي في الـ14 من عمرها وهي تروي اليوم لأحفادها الـ95 روايات عن قريتها وجمال مزارعها مؤكدة حتمية العودة.

وتقول الزويدي لمراسل سانا: “منذ النكبة في عام 1948 وقريتي لم تغب عن ذاكرتي لحظة واحدة حيث أحدث أحفادي عنها وعن مزروعاتها وعن بيتنا الجميل فيها والذي فقدناه بعد النكبة. رحلة موت عشتها أنا وعائلتي حين اللجوء مازالت متواصلة منذ 71 عاماً”.

وتضيف: “قريتي دمرة لا يفصلني الآن عنها سوى أمتار قليلة، هو سلك زائل وضعه الاحتلال وسيزول حتماً، أقف على تلة في بيت حانون شمال قطاع غزة، لأشم رائحة ترابها وزهورها وأشاهد عن بعد أرضنا التي كنت ألعب فيها وأنا طفلة. حلم العودة سيتحقق سواء لنا أو لأحفادنا ففلسطين أرضنا وترابنا والمحتل إلى زوال طال الزمن أم قصر”.

قصة الزويدي لا تختلف كثيراً عن قصة فضية الحميدي 89 عاماً التي تقول: “تحت تهديد السلاح والمجازر المروعة في دير ياسين وكفر قاسم التي كنا نسمع عنها في مدينتنا بئر السبع تم تهجيرنا وقضينا أياماً كثيرة حين النكبة دون طعام نعيش على أوراق الشجر وقليل من الطعام، رحلة لجوء مريرة عشناها وكنت متزوجة ومات طفلي وعمره حين النكبة ستة أشهر” لتتوقف عن الحديث وقد غالبها البكاء، وهي تروي ذكريات النكبة واللجوء.

وأوضحت الحميدي أن حلمها الوحيد هو العودة إلى بيتها في بئر السبع وأن تعيش ما تبقى من عمرها فيه “فأنا لا أشعر بطعم الحياة إلا حين العودة لأرض الأجداد والآباء”.

رئيس دائرة اللاجئين في منظمة التحرير الفلسطينية أحمد أبو هولي أشار إلى أن الذكرى الحادية والسبعين للنكبة تمر هذا العام في ظل أخطار تحدق بالقضية الفلسطينية وفي مقدمتها مؤامرة صفقة القرن ومحاولات تصفية قضية اللاجئين الفلسطينيين بعد إعلان الإدارة الأمريكية القدس عاصمة لكيان الاحتلال الإسرائيلي ونقل سفارتها إليها إضافة إلى محاولة إنهاء حق العودة عبر التلاعب بأعداد اللاجئين الفلسطينيين وتقليصها.

عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير واصل أبو يوسف أوضح أن هناك قراراً صدر عن الأمم المتحدة يحمل الرقم 194 يجب تطبيقه ويجب على كل العالم التصدي لمحاولات شطب قضية اللاجئين وتعزيز صمودهم حتى عودتهم إلى ديارهم مؤكداً أن الشعب الفلسطيني سيواجه كل مخططات الاقتلاع والتهويد وسيبقى يقاوم ويتشبث بأرضه وسيفشل صفقة القرن وكل المخططات التهويدية الرامية إلى شطب حقوق الشعب الفلسطيني وفي مقدمتها حق العودة.

محمد أبو شباب

تابعوا آخر الأخبار عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط:

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency

انظر ايضاً

الفلسطينيون في ذكرى النكبة: متمسكون بإقامة دولتنا المستقلة

القدس المحتلة-سانا أحيا الفلسطينيون اليوم الذكرى الحادية والسبعين للنكبة بمسيرات في مدن متفرقة بالضفة الغربية …