الشريط الأخباري

دقت ساعة الحسم- بقلم.. عبد الرحيم أحمد

يربط السوريون اليوم عقارب ساعاتهم على وقع أقدام رجال الجيش العربي السوري، وهم يدكون تحصينات الإرهابيين في محافظة إدلب، فالورم الذي تضخم على مدى سنوات مدعوماً من النظام التركي استلزم الاستئصال بعد أن فشلت كل محاولات العلاج.

اعتداءات الإرهابيين اليومية على المناطق الآمنة في ريفي حماة واللاذقية انطلاقاً من مناطق انتشارهم في إدلب لم تعد تحتمل، بعد أن فشلت جميع المعالجات الموضعية والإقليمية، وصبر السوريين جيشاً وشعباً وقيادة وصل حده الأقصى، وما عاد ممكناً السكوت عن الاعتداءات، أو السماح للتورم الإرهابي أن يزداد.. وحدها يد الجيش العربي السوري بدأت العمل على الاستئصال، فهي تمرست في الغوطة وفي تدمر ودير الزور وحلب وفي الجنوب وبادية السويداء وتلول الصفا.

عويل الإرهاب ضرب الأصقاع، فبعد التهديد والوعيد، بدأ العويل والصراخ والاستنجاد بالغربي، الأميركي المتخلي والتركي الهارب، ولا بأس بشيء من بهارات حقوق الإنسان وقصص المشافي وغيرها من القصص التي أصبحت مثار سخرية العالم لكثرة استخدامها في بازار السياسة الدولية البعيدة كل البعد عن حق السوريين بالعيش في وطن آمن لا تهدده سواطير الإرهاب ومفخخاته.

لا يستطيع أحد أن يزايد على السوريين في التحمل والصبر، وفي إفساح المجال أمام التسويات التي تحقن الدماء، فكل مكان كان للتسوية فرصة، منحتها الدولة وإلى أقصى الحدود، وحيث نجحت التسويات احترمتها الحكومة السورية بكل تفاصيلها، أما وقد فشلت كل الجهود المحلية والخارجية فمن حق الدولة أن تحمي مواطنيها وأن تحرر أراضيها من الإرهاب وداعميه.

السوريون في محافظة إدلب هم أشقاء لجميع السوريين وبانتظار لحظة تحررهم من سطوة الإرهاب الذي يمارسه الأجنبي القادم من الشيشان أو الصين وأذربيجان والسعودية وفوقهم المحتل التركي الذي يوفر الغطاء لهم، وهم بانتظار عودتهم إلى كنف الدولة السورية.

معركة إدلب بدأت نيرانها تأكل الإرهاب، وعيون السوريين مشدودة إلى الجزيرة السورية، حيث يتربص الاحتلال الأميركي داعماً لميليشيات تدعي الوطنية، وترتهن للأجنبي، وتقاتل جيشها الوطني، لكن على الجميع أن يدرك أنه لا مكان لسوري يستدعي الاحتلال إلى وطنه، ولا مستقبل لسوري يعتبر الاحتلال ضمانة وجوده.

السوريون مدعوون اليوم كما في كل الأيام إلى التوحد تحت علم الوطن ضد كل دخيل، سواء أكان تركياً أم أميركياً أم إرهابياً، ليرسموا معاً مستقبل سورية التي يريدونها ..آمنة لهم ولأبنائهم.

صحيفة الثورة

انظر ايضاً

منتخب سورية الأولمبي لكرة القدم يواصل معسكره التدريبي بدمشق

دمشق-سانا يواصل منتخب سورية الأولمبي معسكره التدريبي الداخلي الثاني في مدينة تشرين الرياضية بدمشق والذي …