الشريط الأخباري

معرض فني جماعي دعما للجمعية السورية لأمراض الثدي

دمشق-سانا

شارك 23 من التشكيليين السوريين باختصاصي التصوير الزيتي والنحت في المعرض الجماعي الذي استضافته صالة تجليات مساء اليوم دعما للجمعية السورية لأمراض الثدي مع تخصيص ريع المعرض كاملا لصالح مشروع إنشاء مركز صحي جديد للجمعية.

وتنوعت الأعمال الـ 35 المعروضة ما بين اللوحات والمنحوتات من حيث الأساليب الفنية بتقنيات مختلفة ومواضيع متعددة ما شكل حوارية بصرية وفنية عالية المستوى أعطت المشاهدين جرعة جمالية مركزة صاغتها أيدي عدد من أهم مبدعي التشكيل السوري.

وعن الهدف من المعرض قالت المهندسة سامية الكنج نائب رئيس الجمعية السورية لأمراض الثدي:”أسسنا الجمعية لنشر ثقافة التوعية والكشف المبكر عن أمراض الثدي مع تقديم المساعدة للمصابات والتخفيف من آلامهن في مختلف مراحل المرض وضمن هذا التوجه خصصنا ريع هذا المعرض المقام بالتعاون مع صالة تجليات ليعود كاملا لصالح إنشاء مركز متكامل للكشف المبكر عن سرطان الثدي يقدم الاستشارات الطبية اللازمة لمختلف الحالات اضافة للدعم النفسي للمصابات ولعائلاتهن”.

بدورها قالت سيدة الأعمال سونيا خانجي عضو مجلس إدارة غرفة تجارة دمشق: نسعى عبر هذا المعرض إلى تأمين جهاز ماموغرام متنقل في الجمعية لتقديم خدمات الكشف المبكر للنساء في الأرياف ما يساعد الكثير منهن على التصدي للمرض مبكرا إضافة للجهاز الموجود في المركز الصحي التابع لغرفة تجارة دمشق وهو متاح مجانا خلال هذا الشهر أمام كل النساء ضمن حملة الكشف المبكر عن مرض السرطان.

الفنانة التشكيلية أسماء فيومي التي تشارك في المعرض بلوحة من أعمالها ولها مشاركات دائمة في حملات التبرع لصالح الجمعيات الطبية والإنسانية قالتك من المهم أن يكون للفنانين مساهمات في هذه الحملات التوعوية وتقديم ريع معارضهم لصالح أهداف إنسانية كبيرة تهدف لمداواة ومساعدة المصابين بأمراض محددة كسرطان الثدي.

الفنان اسماعيل نصرة المشارك في المعرض عبر عن سعادته في المساهمة بالحملة وقال: يجب إلا يكتفي الفنان بتقديم الفن والجمال للناس بل عليه أن يساهم بالتخفيف من ألامهم وهذا ما أحاول القيام به من خلال مشاركاتي مع عدد من الجمعيات متمنيا أن ينجح المعرض في تحقيق هدفه وتأمين ما يلزم لإنشاء المركز الصحي للجمعية.

إما الناقد التشكيلي عمار حسن المسؤول الإعلامي لصالة تجليات فقال: تشارك الصالة بعدة نشاطات لدعم جمعيات إنسانية وهذا المعرض إحدها عبر التبرع بريع بيع الأعمال لصالح الجمعية مع تقديمها لعدد من مقتنياتها الفنية ضمن المعرض مبينا أن مثل هذه الفعاليات تظهر الجانب الاجتماعي والإنساني للفنانين للمساهمة في تأمين مستلزمات تعود بالنفع على من يحتاجها في المجتمع.

كما شاركت في المعرض أربع فنانات من سيدات الأعمال قدمن لوحات متنوعة في مواضيعها وأساليبها الفنية.

محمد سمير طحان