الشريط الأخباري

إيران تؤكد أنها لم تسمح بدفن الضحايا الإيرانيين من الحجاج في السعودية

طهران-جاكرتا-سانا

أكد مساعد وزير الخارجية الايراني للشؤون العربية والافريقية حسين عبد اللهيان أن بلاده لم تسمح بدفن الضحايا الإيرانيين الذين سقطوا في كارثة التدافع بمنى خلال موسم الحج الحالي في السعودية.

وقال عبد اللهيان في تصريح صحفي له اليوم إنه “حتى الآن تم دفن 700 من ضحايا الكارثة من الحجاج الافارقة في السعودية ولكن العوائل الإيرانية تنتظر حاليا تحديد وضع المفقودين الإيرانيين واستلام جثث الضحايا” .

وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني أكد في كلمة له أمس أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة بدورتها السبعين أن “السعودية تتحمل مسؤولية الكارثة في منى بسبب سوء الإدارة” لافتا إلى أن ما تعرض له الحجاج خسارة عظيمة لا تعوض بالمال ..ونطالب السعودية بالقيام بمسؤولياتها في إعادة جثامين الضحايا الإيرانيين وتحديد مصير المفقودين جراء الحادث”.

من جهته أفاد مصدر إيراني بأن التعرف على جثث الضحايا الإيرانيين في كارثة منى سيتم عبر البصمات التي سجلت لدى دخولهم الأراضي السعودية لافتا إلى أنه “وعلى الرغم من التنسيق مع وزارة الحج السعودية الا ان التعرف على الجثث يواجه عرقلة من قبل المسؤولين السعوديين”.

وأوضح المصدر أن الفرق الايرانية المختصة تبحث يوميا في برادات الموتى في مكة المكرمة عن المفقودين مشيرا إلى أن البرادات هناك تستوعب 900 جثة بينما لوحظ وجود 21 شاحنة سعة كل منها 200 جثة بانتظار إخلاء الضحايا.

يأتي ذلك في وقت أعلنت منظمة الحج والزيارة الإيرانية ارتفاع عدد ضحايا كارثة منى من الحجاج الايرانيين إلى 228 قتيلا و248 مفقودا فيما ينتظر أن تصل إلى طهران اليوم جثامين نحو 130 حاجا ايرانيا قضوا في الكارثة كدفعة اولى.

اندونيسيا تنتقد نظام آل سعود على خلفية تعامله مع كارثة التدافع بمنى

من جهتها انتقدت السلطات الاندونيسية اليوم نظام آل سعود على خلفية تعامله غير الكفؤ مع كارثة تدافع الحجاج بمنى والتي أسفرت عن مقتل 769 شخصا وإصابة أكثر من 800 آخرين.
ونقلت ا ب عن مسؤولين اندونيسيين قولهم إن “السلطات في المملكة منعت الدبلوماسيين الاندونيسيين من الاطلاع على البيانات الأولية ومنعتهم من الوصول الفوري للتعرف على جثث القتلى”.

وقال لالو محمد اقبال وهو مسؤول من وزارة الخارجية الاندونيسية إن “46 حاجا اندونيسيا قتلوا فيما أصيب عشرة آخرون في الوقت الذي لا يزال فيه 90 في عداد المفقودين”.

ووجهت دول عدة من بينها الهند وباكستان وايران انتقادات إلى نظام آل سعود بسبب سوء إداراتها لموسم الحج وقال مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون العربية والافريقية حسين امير عبد اللهيان أن السلطات السعودية لا تفتقر للإمكانيات اللازمة بل تعاني من ضعف وسوء الإدارة في الجانب التنفيذى للحج.

وشهد موسم الحج لهذا العام عدة حوادث عزيت إلى عدم كفاءة سلطات آل سعود بإدارة عملية الحج منها اثنان مأساويان هما حادث سقوط رافعة بناء في الحرم المكي قتل فيه 107 أشخاص في 12 ايلول الجاري إضافة إلى حادث تدافع الحجاج في منى قرب مكة المكرمة.