الشريط الأخباري

سوسان لوفد من الجمعية الفرنسية: دعم فرنسا للإرهاب في سورية يسيء إلى سمعتها

دمشق-سانا

قدم الدكتور أيمن سوسان معاون وزير الخارجية والمغتربين اليوم لوفد من الجمعية الوطنية الفرنسية برئاسة النائب جيرارد بابت وعضوية النائبين كريستيان هونان وجيروم لامبير عرضا للعدوان الإرهابي الذي تتعرض له سورية.

وأكد سوسان ان تطورات الأحداث أثبتت صدقية الرؤية السورية حول التدمير الممنهج الذي استهدف بعض دول المنطقة مشيرا إلى المسؤولية الأخلاقية والسياسية للحكومة الفرنسية من خلال دعمها للإرهاب في سورية وتحالفاتها المشبوهة مع بعض أنظمة الخليج النفطية لمصالح مادية رخيصة على حساب دماء شعوب المنطقة الأمر الذي يسيء إلى سمعة فرنسا على الساحة الدولية ولا يخدم مصالحها.

ولفت معاون وزير الخارجية والمغتربين إلى ان الاعتراف بخطأ السياسات المتبعة من قبل بعض مسؤولي الدول المتواطئة في العدوان على سورية يجب أن يتوافق بانخراطها بشكل جدي في مكافحة الإرهاب في إطار قرارات مجلس الأمن ذات الصلة واحترام السيادة الوطنية وإلزام الدول الداعمة للإرهاب بالتوقف عن تقديم أي شكل من أشكال الدعم للتنظيمات الإرهابية وذلك لحفظ السلم والاستقرار الإقليمي والدولي.

وعبر الدكتور سوسان عن التقدير العالي لأصحاب الضمائر الحرة في فرنسا والاتحاد الأوروبي المنتقدة للسياسات الحالية للحكومة الفرنسية مشددا على أهمية الدور الذي يضطلع به البرلمانيون في تصويب السياسات الخاطئة.

من جانبهم عبر أعضاء الوفد البرلماني الفرنسي عن تعاطفهم مع معاناة الشعب السوري إزاء الجرائم التي يتعرض لها من قبل التنظيمات الإرهابية منوهين باللحمة الوطنية بين أبناء الشعب السوري والجهود التي بذلتها الحكومة السورية لمساعدة ضحايا الإرهاب وبانهم سينقلون ما شاهدوه إلى الرأي العام الفرنسي والأوروبي كما أكد أعضاء الوفد على أهمية انتهاج سياسات فعالة لمكافحة الإرهاب ودرء أخطاره عن العالم أجمع.

حضر اللقاء بيير مرجانة عضو مجلس الشعب ونجوى الرفاعي مديرة إدارة أوروبا في وزارة الخارجية والمغتربين.