مسؤول أمريكي: الإدارة الأمريكية تعلم باستخدام تنظيم “داعش” الإرهابي للسلاح الكيميائي في سورية والعراق

واشنطن-سانا

أكد مسؤول أمني أميركي أن الإدارة الأمريكية على علم باستخدام تنظيم داعش الإرهابي أسلحة كيميائية في سورية والعراق أربع مرات على الأقل.

وقال المسؤول لهيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي إن “الولايات المتحدة رصدت أربع مرات على الأقل استخدم فيها التنظيم عناصر تحتوي على الخردل على جانبي الحدود العراقية السورية وهناك اعتقاد قوي بأن التنظيم الإرهابي لديه خلية مكلفة بمهمة تصنيع أسلحة كيميائية خاصة به”.

وتابع المسؤول الأمريكي ” إنهم يستخدمون غاز الخردل ونحن نعلم بذلك” موضحا أن عنصر الخردل ربما يستخدم بصورة مسحوق ويوضع في متفجرات تقليدية مثل قذائف الهاون وعندما تنفجر هذه المتفجرات فإن التراب المليء بالخردل يتسبب بأذى وآثار خطيرة على الأشخاص الذين يتعرضون له.

ولفت المسؤول إلى أن الاحتمال الأقوى بشأن كيفية حصول داعش على هذا العنصر الكيميائي القاتل هو أن يكون إرهابيوه قد صنعوه بأنفسهم بحسب وجهة نظر الاستخبارات الأمريكية.

واستطرد قائلا “نحن نظن أن لديهم خلية بحثية صغيرة نشطة مختصة بالأسلحة الكيميائية ويسعى متزعموهم إلى تحديد أفضل السبل للاستفادة منها” مشيرا إلى أن النظرية التي تقول أن عناصر التنظيم عثروا على مخابئ للأسلحة الكيميائية في العراق أمر مستبعد لأن الجيش الأمريكي كان سيكتشفها غالبا خلال حملته العسكرية في العراق قبل نحو عشر سنوات.

وأشار المسؤول الأمريكي إلى أن النظرية الأكثر احتمالا هو أن “هذا العنصر يصنع باستخدام المعلومات العلمية المتاحة على نطاق واسع” وقال إن عنصر الخردل “ليس صعب التصنيع”.

وأشار المسؤول الأمريكي إلى أن العديد من وكالات الاستخبارات تعتقد الآن أن هناك أدلة كافية حاليا تسند هذه التقارير.

وكانت وزارة الخارجية الروسية أكدت مطلع الشهر الجاري استخدام تنظيم داعش وتنظيمات إرهابية أخرى السلاح الكيميائي في سورية والعراق وقالت ماريا زاخاروفا المتحدثة الرسمية باسم الوزارة أنه “ومنذ نيسان 2013 أبلغت الحكومة السورية الجهات الدولية بواقعة استخدام مسلحين متطرفين سلاحا كيميائيا ضد المدنيين وقوات من الجيش السوري في منطقة خان العسل بريف حلب”.

وأضافت أن الوضع تردى هذا العام حيث”اكتسب استخدام المتطرفين لهذه المواد طابعا واسع النطاق وممنهجا وعابرا للحدود وبلغ مستوى عاليا تكنولوجيا مع التهديد باستخدام مواد سامة قتالية على نطاق واسع جدا وهذا ما تدل عليه المعطيات المتوفرة عن حصول تنظيم داعش الإرهابي على وثائق علمية تقنية لإنتاج الأسلحة الكيميائية ودعوة هذا التنظيم الإرهابي لخبراء أجانب للمشاركة في تركيب عناصر المواد السامة”.

انظر ايضاً

يعبد ونحالين… تمسك بالأرض وصمود فلسطيني في وجه الاحتلال

القدس المحتلة-سانا يواصل الفلسطينيون صمودهم بوجه جرائم الاحتلال الإسرائيلي ونضالهم دفاعاً عن الأرض والوجود ولهم …