الشريط الأخباري

القيادة القطرية تدين التفجير الإرهابي في القطيف

دمشق-سانا

أدانت القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي بأشد العبارات التفجير الإرهابي الذي طال المصلين في منطقة القطيف شرق السعودية مشددة على “أن هذا العمل الجبان يؤكد حقيقة التنظيمات الارهابية المعادية لكل الشرائع السماوية والتي تلقى الدعم من دول إقليمية وعلى رأسها المملكة العربية السعودية منبع الفكر الوهابي الارهابي الذي بدأ يرتد على مصدريه ومموليه ومستثمريه”.

وفي بيان لها تلقت سانا نسخة منه اليوم أشارت القيادة الى أن ما جرى يدل على “الترابط بين النظام السعودي والإرهاب التكفيري” حيث تعرض أبناء المنطقة الشرقية والقطيف على وجه التحديد لاستهداف ممنهج بعد أن “شهدت المنطقة حراكا سلميا جوبه بوحشية مفرطة من السلطات السعودية ما يعني أن ثمة ضوءا أخضر لاستهداف أبناء المنطقة من النظام السعودي ما جعل الارهاب الداعشي يفعل فعلته هذه”.

وأوضحت القيادة أن ما جعل الارهاب التكفيري بتسمياته المختلفة يقوم بكل هذا الإجرام والقتل في المنطقة ويستهدف أمنها واستقرارها ووحدة أبناء شعوبها هو ذلك “الدعم اللا محدود الذي يتلقاه من دول الخليج وتركيا واللا مبالاة التي تبديها بعض القوى الكبرى والمنظمات الدولية تجاهه والاكتفاء بعبارات الادانة والاستنكار” بهدف امتصاص ردود فعل الرأي العام العالمي واستشعاره خطر ذلك الارهاب الذي لن ينجو أحد من شروره.

وقالت القيادة “إن وضع استراتيجية دولية واضحة المعالم والاليات تتولاها هيئة دولية ذات صفة وتضم دول العالم الفاعلة والموءثرة في الاحداث وفي مقدمتها الدول التي تواجه التنظيمات الارهابية وتدفع فاتورة الدم جراء ذلك أصبح مسألة لا تقبل التأجيل” مشيرة الى ان الذين يدعون الحرب على الارهاب يستثمرون في جرائمه وأفعاله بغية تحقيق مكاسب جيوسياسية
ومصالح اقتصادية ضيقة.

وختمت القيادة بيانها بالتأكيد على “أن سورية الجيش والشعب والقيادة كانت وستبقى في خندق واحد بمواجهة الارهاب وداعميه حتى تخلص البشرية من شروره وأن النصر متحقق لا محالة”.

انظر ايضاً

القضاء الإداري البلجيكي يعلق تراخيص تصدير السلاح إلى النظام السعودي

بروكسل-سانا علق مجلس الدولة البلجيكي اليوم تراخيص تصدير السلاح والمعدات العسكرية من قبل مقاطعة والونيا …