الشريط الأخباري

إدارة المهرجانات الدولية وجمعية المسرح الحر تكرمان أسر شهداء

دمشق-سانا

تقديرا لتضحيات الجيش العربي السوري وشهداء الوطن كرمت إدارة تنظيم المهرجانات الدولية “برنامج أنا أحب سورية” وجمعية المسرح الحر بدمشق بالتعاون مع سلسلة معاهد النجاح والتفوق اليوم أسر شهداء الجيش العربي السوري بمنحة دراسية لدورة صيفية وذلك في المركز الثقافي بكفرسوسة.
وأشار المدير العام للمهرجانات والكرنفالات الدولية الدكتور هنائي داوود إلى أن الشهداء وحدهم يكتبون قصائد العز والعشق للوطن وهم السباقون لصنع الانتصارات وصوغ مستقبل الوطن ليبقى سيدا حرا كريما لافتا إلى أن أبناء سورية بتضحياتهم الجسام يعيدون إرث الأجداد وأمجادهم وبطولاتهم لدحر قوى الاستعمار التي قاومها الشعب السوري طيلة حياته.

6ولفت ممثل الإدارة السياسية العميد محسن شيخ ياسين إلى أن كل فرد في هذا الوطن قدم جزءا منه للوطن “وقته أفكاره جهده ماله” أما الشهيد فقد قدم كل حياته فداء للوطن.
وقال “اذا كان هذا العصر هو عصر التصدي للمشاريع والمخططات المعادية فإن أبناء الشهداء بمتابعة تحصيلهم العلمي وتفوقهم يكملون دور آبائهم في القوات المسلحة الذين أثبتوا جدارتهم ونذروا أنفسهم للدفاع عن عزة هذا الوطن وصون حريته وسيادته واستقلال قراره”.
وقال محمد الخياط عضو مجلس جمعية المسرح الحر بدمشق “إن الشعب السوري قدم الشهداء من مختلف شرائحه من الجنود البواسل والعمال والإعلاميين والفلاحين والرياضيين وحتى التلاميذ والطلاب على مقاعد الدراسة وذنبهم جميعا أنهم صمدوا وأحبوا وطنهم” لافتا إلى عزم الجمعية تكريم المزيد من أسر شهداء الوطن وإقامة الفعاليات الفنية التي تعبر عن تمسك السوريين بوطنهم وعلمهم وسيادة قرارهم حتى يتعافى الوطن من جراحه ويتحقق الأمن والسلام.
وأكد ذوو الشهداء استعدادهم لتقديم الغالي والنفيس من أجل إعادة الأمن والأمان إلى ربوع الوطن ووقوفهم إلى جانب الجيش والقوات المسلحة لتطهير كل شبر من دنس الإرهاب والإرهابيين شاكرين هذه اللفتة الكريمة من الإدارة والمسرح الحر.
وأشارت زوجة الشهيد رياض العواضة إلى إجرام المجموعات الإرهابية بحقها وحق زوجها حيث قامت هذه المجموعات بإحراق منزل وسيارة الشهيد ومحاولة الاعتداء على عائلته لافتة إلى أن شهادة زوجها هي وسام تفتخر به مدى الحياة.
وقالت جميلة ابنة الشهيد على أحمد الشقة “لا شيء يعوض عن الأب وحنانه لكن من أجل الوطن نحن مستعدون للتضحية بالأب والأم والأخ والنفس كي يبقى الوطن شامخا”.
وبينت الممثلة ريم مقدسي “إننا في هذا العرض الفني الذي قدمناه حاولنا أن نمثل شيئا من الواقع على خشبة المسرح من تعلق الأم بابنها وعيشها الصراع الداخلي بين خوفها على ابنها والدفاع عن الوطن”.

5

ورأت الممثلة سالي أحمد أن دورها جسد معاناة الأم السورية فهي كانت توصل ابنها إلى المدرسة وفي لحظة غدر تسقط قذيفة هاون ويستشهد.

وتخلل حفل التكريم تقديم عروض فنية ومشاهد درامية حيث قدم مشهد درامي بعنوان “الانفجار” ومشهد تمثيل بعنوان “عناق البطل” أشار إلى أن الربيع العربي يأتي من داخل الوطن لا من خارجه ومشهد بعنوان “أم الشهيد” يشير إلى الأساليب التي يتبعها البعض للهروب من الالتحاق بخدمة الوطن.
وقدم الطفل ريان شامية فقرات فنية وقصيدة شعرية أشار فيها إلى أن مجموعة من المجرمين لا يؤثرون على وحدة وقوة الوطن.
كما قدمت معاهد النجاح والتفوق “الهدى والرؤية الجديدة وأدونيس والأوائل” منحا دراسية لدورة صيفية مجانية ضمن معاهدهم لأبناء الشهداء.

انظر ايضاً

بمناسبة أعياد تشرين.. تكريم 100 من أسر الشهداء في دمشق

دمشق-سانا بمناسبة أعياد تشرين وتزامناً مع الانتصارات التي يحققها الجيش العربي السوري أقامت قيادة فرع …