المكتب الإعلامي في غزة: الاحتلال ارتكب خلال الـ 24 ساعة الماضية 23 مجزرة راح ضحيتها 316 شهيداً

القدس المحتلة-سانا

أكد المكتب الإعلامي في غزة أن الاحتلال الإسرائيلي يواصل حرب الإبادة الجماعية التي يرتكبها ضد الشعب الفلسطيني في قطاع غزة منذ 58 يوماً من القتل الوحشي للمدنيين والأطفال والنساء، من خلال قصف المنازل الآمنة بالطائرات الحربية الإسرائيلية والأمريكية وبالصواريخ والقنابل الأمريكية العملاقة، حيث أصبح كل متر في قطاع غزة تحت الاستهداف ولم يعد أي مكان آمن في قطاع غزة.

وقال المكتب في بيان اليوم: “إن جيش الاحتلال ارتكب خلال الـ 24 ساعة الماضية 23 مجزرة راح ضحيتها 316 شهيداً وصلوا المستشفيات، بينما ما زال مئات الشهداء تحت الأنقاض لم تتمكن طواقم الدفاع المدني من انتشال جثامينهم، وبذلك يرتفع عدد الشهداء الذين وصلوا إلى المستشفيات 15523 شهيداً، بينهم 6600 طفل و4300 امرأة، وبلغ عدد الشهداء من الطواقم الطبية 280 من الأطباء والطواقم الطبية، ومن طواقم الدفاع المدني 26 شهيداً، ومن الصحفيين 77 صحفياً، فيما بلغ عدد المفقودين 7500 مفقود، إما تحت الأنقاض أو أن مصيرهم ما زال مجهولاً، وبلغ عدد الإصابات 41316 مصاباً”.

وأضاف المكتب: “في ظل هذه الحالة الإنسانية الاستثنائية البالغة الخطورة فإن ظروف النازحين تزداد صعوبة وقساوة، حيث تجاوز عدد النازحين الذين خرجوا من منازلهم 1.5 ملايين إنسان في قطاع غزة، وهؤلاء جميعاً يعانون معاناة بالغة الصعوبة في الحصول على الغذاء والماء والدواء، كما ويعانون من سوء المعيشة والمأوى مما فاقم حياتهم اليومية، التي ازدادت صعوبة بانتشار الأمراض والأوبئة المختلفة بالتزامن مع دخول فصل الشتاء والبرد القارص”.

وأوضح المكتب أن وقف إدخال المساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة أو اتباع سياسة التنقيط في إدخالها يُعد أسلوباً وضيعاً في الضغط على الشعب الفلسطيني وعلى الأطفال والنساء من خلال حرمانهم من الغذاء والدواء وحرمانهم من مستلزمات الحياة المهمة والأساسية ومن أبسط حقوقهم، ويعدُّ حُكماً بالإعدام على 2.4 ملايين إنسان في قطاع غزة مع سبق الإصرار.

وحذر المكتب كل دول العالم الحر والمنظمات الدولية والعالمية من وقوع كارثة إنسانية يرتكبها الاحتلال ضد المدنيين من خلال تدمير 60 بالمئة من المنازل والوحدات السَّكنية في قطاع غزة، حيث دمّر الاحتلال 300000 وحدة سكنية ضمن حرب الإبادة الجماعية الشاملة ضد الشعب الفلسطيني.

ولفت المكتب إلى أن عشرات الجرحى من أصحاب الإصابات المتوسطة ارتقوا اليوم بسبب انهيار النظام الصحي في محافظتي غزة والشمال، حيث ارتكب الاحتلال مجازر متعددة أفضت إلى عدد كبير من الضحايا لم تتمكن الطواقم الطبية من إنقاذهم بسبب توقف غرف العمليات الجراحية وتوقف عمل أكثر من 75 مستشفىً ومركزاً صحياً، وكذلك لم تتمكن آليات الدفاع المدني من الوصول إلى مناطق المجازر والقصف مما زاد عدد الشهداء، بسبب تدمير الاحتلال لقرابة 80 بالمئة من آليات الإنقاذ وانعدام وجود الوقود الذي تتحرك من خلالها الآليات المتبقية.

وحمل المكتب الاحتلال الإسرائيلي والمجتمع الدَّولي وخاصة الإدارة الأمريكية ممثلة بالرئيس جو بايدن ووزير خارجيته المسؤولية الكاملة عن حرب الإبادة الجماعية، حيث منحوا الاحتلال الموافقة والضوء الأخضر لتنفيذ حرب الإبادة بهدف التخلص من الفلسطينيين إما بالقتل أو بالتهجير، في مخالفة واضحة للقانون الدولي ولكل المواثيق والأعراف الدولية والعالمية.

وطالب المكتب بإدخال المستشفيات الميدانية المُجهّزة طبياً إلى قطاع غزة وإدخال المُعدَّات والآليات لطواقم الإغاثة والطوارئ والدفاع المدني والأشغال حتى يتمكنوا من انتشال مئات جثامين الشهداء التي مازالت تحت الأنقاض، وحتى يتمكنوا من رفع الرُّكام جرّاء قصف وهدم الاحتلال لمئات آلاف المنازل والمدارس والمستشفيات والشوارع والمرافق المهمة.

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgenc

انظر ايضاً

المكتب الإعلامي في غزة: الاحتلال ارتكب 19 نوعاً من جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية

القدس المحتلة-سانا كشف المكتب الإعلامي في غزة أن الاحتلال الإسرائيلي ارتكب 19 نوعاً