الشريط الإخباري

الاحتياطي الفيدرالي الأميركي: إجراءات الحد من التضخم ستكون مؤلمة

واشنطن-سانا

أعلن رئيس البنك المركزي الأميركي “الاحتياطي الفيدرالي” جيروم باول عن رفع سعر الفائدة الرئيسي في الولايات المتحدة مرة أخرى محذراً من أن التضخم وإجراءات الحد منه ستكون مؤلمة.

ونقلت وكالة فرانس برس عن باول قوله للصحفيين “إن المسؤولين سيستمرون في التصرف بقوة لتهدئة الاقتصاد وتجنب تكرار ما حدث في السبعينيات وأوائل الثمانينيات” وذلك في إشارة إلى المرة الأخيرة التي خرج فيها التضخم عن السيطرة في الولايات المتحدة وتطلب الأمر حينها إجراءات صارمة وسط حالة الركود لخفض الأسعار.

وبرر باول رفع سعر الفائدة بالقول إن البنك المركزي الأميركي ملتزم برفع أسعار الفائدة وإبقائها مرتفعة حتى ينخفض التضخم محذراً من خطورة اعتماد أي “سياسة تخفيفية قبل الأوان”.

وهذه هي الزيادة الثالثة توالياً بنسبة 0.75 نقطة مئوية من قبل لجنة السوق المفتوحة الفيدرالية المكلفة وضع السياسات في الاحتياطي الفيدرالي في إطار محاولات خفض التضخم الذي ارتفع إلى أعلى مستوى له في أربعين عاماً.

ويشكل ارتفاع الأسعار ضغطاً على العائلات والشركات الأميركية كما أنه أصبح يشكل عبئاً سياسياً على الرئيس جو بايدن الذي يواجه انتخابات الكونغرس النصفية أوائل تشرين الثاني المقبل لكن انكماش أكبر اقتصاد في العالم سيكون بمثابة ضربة أكثر ضرراً لبايدن ولمصداقية الاحتياطي الفيدرالي.

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency