الشريط الأخباري

محطات وصفحات من تاريخ الرياضة في شهبا.. كتاب يوثق الرياضة المدرسية والأهلية

السويداء-سانا

يوثق الكتاب الصادر حديثاً بعنوان “محطات وصفحات من تاريخ الرياضة في “شهبا” للمربي سليم فرحان الخطيب عبر 552 صفحة من القطع المتوسط الرياضة المدرسية والأهلية في شهبا من عام 1954 ولغاية تاريخه بتفاصيل دقيقة ليكون مصدراً للمهتمين بالشأن الرياضي.

ويتضمن الكتاب وثائق وصوراً تبرز النشاطات الرياضية المدرسية التي وثقها الخطيب من خلال عمله مدرساً للتربية الرياضية من عام 1972 حتى عام  2005 ومنها البطولات المدرسية بمختلف الألعاب والمهرجان الرياضي المدرسي الأول في شهبا عام 1974 والثاني عام 1978 وسباق الضاحية الجماهيري الأول عام 1982 والمركزان التدريبي لألعاب القوى وكرة اليد للإناث الذي أشرف عليهما.

كما يحوي الكتاب محطات للرياضة الأهلية في شهبا قبيل تأسيس النادي عام 1954 وأبرز الرياضيين آنذاك وصولاً لتأسيس نادي شهبا عام 1960 والفرق الشعبية التي تأسست في ستينيات القرن الماضي وكانت تمارس لعبة كرة القدم ومجالس الإدارات التي تعاقبت على النادي وإضاءة على نتائج الرياضات فيه على مدار سنوات وأبرز اللاعبين الذين قدمهم بمختلف الألعاب.

وخلال حديثه لمندوب سانا الرياضي أشار الخطيب إلى أن مذكراته التي احتوت كماً هائلاً من المعلومات عن رياضة شهبا التي عايشها منذ طفولته لاعباً ومن ثم مدرساً للتربية الرياضية ومدرباً وحكماً ورئيساً للنادي لأكثر من دورة ورئيساً للجنة الفنية لألعاب القوى بالسويداء سابقاً ومشرفاً للبطولات المدرسية بمنطقة شهبا حفزه كل ذلك لتوثيق ما لديه ليكون رصيداً للأجيال.

وبين الخطيب أن العمل بإعداد الكتاب تم على مدار سنوات حيث شعر فيها بمتعة تتوافق مع عشقه للرياضة وخاصة مع إبرازه تفاصيل دقيقة فيه وأسماء كثيرة بصمت في رياضة شهبا خلال السنوات الماضية وجمعت محتوياته بين الأجداد والآباء والأبناء.

وحسب أحد مؤسسي نادي شهبا ورئيسه عام 1997 إبراهيم أبو كرم فإن الكتاب يعد من المراجع التراثية لمدينة شهبا ويعرف الأجيال الحالية بإرثهم الرياضي ليجعلوه محفزاً لنشاطهم الحالي ومنصة للانطلاق إلى مستقبل رياضة مشرق ومشجعاً لتوثيق نشاطات وفعاليات الحاضر ليكون إرثا للمستقبل كما يعد مصدراً غنياً للمعلومات التي دون معظمها الخطيب من معايشته للنشاطات والفعاليات بشكل دقيق في زمانها ومكانها ونتائجها وأعادنا عبره إلى ذاكرة خمسينيات القرن الماضي وكيف كانت تصنع كرة القدم من الأقمشة التالفة للعب بها في منطقة السحاري جنوب البوابات الجنوبية الأثرية لمدينة شهبا وصولاً لدعوات شباب المدينة آنذاك لتأسيس النادي.

يذكر أن الخطيب من مواليد شهبا عام 1946 مارس الرياضة لاعباً ومدرباً وحكما وحصل على مراكز بطولة متقدمة في بعض فنونها ومارس ألعاب القوة الخارقة عام 1964 وأقام عروضاً في المهرجانات في معظم المحافظات.

عمر الطويل

انظر ايضاً

مسير ثقافي طلابي في مدينة شهبا التاريخية بالسويداء

السويداء-سانا استضافت أوابد مدينة شهبا التاريخية من المتحف الوطني والحمامات الأثرية ومعبد كليبة والمدرج الروماني …