الشريط الأخباري

“سلتك ببيتك” لدعم أسر اطفال السرطان في حلب ومبادرات لتوزيع الأغذية والمعقمات بعدد من المحافظات

محافظات-سانا

تنطلق يومياً بمختلف المحافظات العديد من المبادرات الأهلية لتأمين مستلزمات واحتياجات المواطنين لمساعدتهم للالتزام بالبقاء في المنزل في ظل الإجراءات الاحترازية للتصدي لفيروس كورونا المستجد.

ففي حلب تم في كنيسة بيت أيل للأرمن البروتستانت تنظيم مبادرة أهلية لتوزيع المعقمات والكمامات والخبز على الأهالي لتمكينهم من الحصول على احتياجاتهم بشكل يسير ومنظم مع بقائهم في المنازل طوال هذه الفترة.

وبين رئيس طائفة الأرمن البروتستانت في سورية القس هاروتيون سليميان في تصريح لمراسل سانا أن المبادرة تأتي ضمن اجراءات التصدي لفيروس كورونا داعياً إلى التقيد بالإرشادات الصحية واتباع الإجراءات اللازمة للحفاظ على السلامة العامة.

كاميرا سانا رصدت آلية توزيع الخبز ومواد التعقيم على الأهالي والتي تمت بشكل متواتر ومنظم حيث أوضح طلال جنيدان عضو مجلس محافظة حلب ومشارك بالمبادرة أنه يتم توزيع ألفي ربطة خبز على الأهالي في الأحياء الشعبية مع مستلزمات التعقيم والكمامات ومواد التنظيف وبشكل مجاني لمساعدة المواطنين للتصدي لهذا الفيروس.

وفي حلب أيضاً وضمن حملة “خليك ببيتك” أطلقت الجمعية السورية لعلاج سرطان الأطفال ورعايتهم مبادرة “سلتك ببيتك” دعماً للأطفال وأسرهم.

وذكرت مزنة علبي رئيس مجلس إدارة الجمعية أن المبادرة تستهدف توزيع نحو 100 سلة غذائية لأسر الاطفال المصابين بالسرطان لتخفيف الأعباء عنهم في ظل الإجراءات الاحترازية المتخذة للتصدي لفيروس كورونا.

ودعت علبي الجميع إلى المساهمة والتكافل في هذه الظروف لأن عملاً صغيراً قد يحدث فرقاً كبيراً في حياة البعض.

وفي مدينة مصياف بريف حماة أطلق فريق “مستمرون” التطوعي حملة “خليك ببيتك” وتستهدف الأسر الأكثر احتياجاً والمسنين والعجزة في مختلف أحياء المدينة عبر إيصال المواد الغذائية إلى منازلهم ومساعدتهم في تأمين احتياجاتهم بهدف تشجيعهم على البقاء في المنزل لضمان سلامتهم.

وأوضحت أنغريد وطفة المسؤولة عن الفريق لمراسلة سانا أن الحملة تأتي لتلبية احتياجات أهالي المدينة وتعزيز التزامهم بالمنزل حيث تم توزيع مجموعة من المتطوعين على كل حي من أحياء المدينة مهمتهم إيصال المواد والوجبات الغذائية ومادة الخبز إلى المواطنين بشكل مجاني مبينة أنها تبرعات من قبل عدد من التجار وأهالي مدينة مصياف.

وأكد عدد من المشاركين في الفريق أن الجهود التطوعية ترسخ قيم وتقاليد السوريين في تعاضدهم وتعاونهم أيام المحن والشدائد لافتين إلى أن الفريق نظم العديد من حملات التنظيف والتعقيم شملت مدارس التعليم الأساسي والثانويات وتضمنت الصفوف والمقاعد والجدران والنوافذ إضافة إلى تنظيف القاعات بالماء والكلور والمنظفات.

وفي طرطوس شاركت مجموعة “وصل صوتك” التطوعية بحملة توزيع المواد الغذائية والمساعدات الإنسانية والتي تستهدف أسر الشهداء والجرحى والمفقودين والعائلات التي توقفت أعمالها نتيجة الإجراءات الاحترازية للتصدي لفيروس كورونا.

وتشمل المساعدات التي يوزعها سبعة متطوعين من المجموعة مواد غذائية مثل السكر والرز والزيت ورب البندورة إضافة إلى مبالغ مادية حسب ما أوضحه أعضاء المجموعة لما يقارب 170 عائلة منها 80 في مدينة طرطوس والباقي في ريف القدموس حيث تم التوزيع في قرى عديدة منها الحطانية ووادي السقي وجوفين الفنيتق والطواحين.

انظر ايضاً

تجمع تشيكي: جرائم الولايات المتحدة وتركيا في سورية إرهاب دولة

براغ-سانا أدان التجمع النقابي لتشيكيا ومورافيا وسيلزكو بشدة الاعتداءات وعمليات التخريب الممنهجة التي تقوم بها …