الشريط الأخباري

ترامب بعد وفاة 200 شخص في نيويورك: أمامنا أسابيع عصيبة.. وكندا تلزم المسافرين بعزل أنفسهم ذاتيا

عواصم-سانا

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن مدينة نيويورك “هي المشكلة الأكبر” في مجال مكافحة فيروس كورونا عقب وفاة 200 شخص في المدينة جراء الفيروس.

ونقلت وسائل إعلام أمريكية عن ترامب قوله خلال مؤتمر صحفي للحديث عن مستجدات مكافحة فيروس كورونا في البلاد:”أمامنا أسابيع عصيبة في نيويورك بسبب تفشي الفيروس والحكومة تعمل ما يمكنها لمساعدة الولاية .. أقوم بكل ما يمكن لمساعدة نيويورك التي تعاني ظروفا هي الأصعب حتى الآن”.

وأشار الرئيس الأمريكي إلى أن الديمقراطيين والجمهوريين على وشك إقرار حزمة المساعدات التي تتضمن إعانات للعمال والعائلات.

وأعلن عمدة نيويورك  أن 200 شخص قضوا جراء فيروس كورونا في المدينة ونحو 17856 إصابة وهو ما يعادل 32 بالمئة من الحالات في البلاد.

من جهتها شددت كندا تدابيرها من أجل مواجهة انتشار الفيروس وفرضت على المسافرين العائدين إلى البلاد عزل أنفسهم ذاتيا مدة 14 يوماً تحت طائلة دفع غرامة باهظة أو دخول السجن.

ويأتي هذا الإجراء الالزامي بعد توصية حكومية سابقة للمسافرين بالعزل الذاتي لم تؤت ثمارها عقب ورود تقارير حول إهمال البعض لهذه الإرشادات.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن وزيرة الصحة الكندية باتي هايدو قولها على تويتر:”طلبنا من جميع المسافرين في وقت سابق من هذا الشهر أن يعزلوا أنفسهم ذاتيا عند عودتهم إلى كندا”.

وأضافت:”اليوم نحن نجعل العزل الذاتي إلزاميا بموجب قانون الحجر الصحي وذلك لحماية فئاتنا الأكثر ضعفا بشكل أفضل”.

وبموجب القانون الفيدرالي الذي أصبح أكثر تشددا إثر أزمة فيروس سارس عام 2005 سيواجه المخالفون غرامة تصل إلى مليون دولار كندي اي نحو 700 ألف دولار أميركي أو عقوبة السجن لمدة تصل ثلاث سنوات.

الى ذلك قال فريدريك فاليتو رئيس اتحاد المستشفيات في فرنسا إن حصيلة الوفيات بالفيروس في البلاد أعلى بكثير من تلك التي أعلنتها السلطات الحكومية.

وأكد فاليتو على أن الحصيلة اليومية الرسمية التي يتم الإعلان عنها تضم فقط الذين يموتون في المستشفيات ولا تشمل أولئك الذين يموتون في منازلهم أو دور كبار المسنين وأضاف:”نحن نعرف فقط البيانات المقدمة من المستشفيات .. الزيادة في البيانات الرسمية كبيرة بالفعل ولكن الأرقام المطلقة ستكون بلا شك أعلى بكثير إذا قمنا بتجميع ما يحدث في دور المسنين وكذلك الأشخاص الذين يموتون في المنازل”.

وذكرت السلطات الصحية الفرنسية أن 231 حالة وفاة جديدة سجلت جراء الفيروس ليرتفع إجمالي الوفيات في البلاد إلى 1331 بينما أكد مكتب الصحة العامة في فرنسا أن إجمالي حالات الإصابة المؤكدة تجاوز الـ 25233.

من جهة أخرى أعلنت الشركة المشغلة لمطار “أورلي” بفرنسا أن المطار الواقع جنوب العاصمة باريس والذي يستخدم في الأساس للرحلات القصيرة سيغلق اعتبارا من 31 آذار وحتى إشعار آخر بسبب انتشار فيروس كورونا.

كما تقرر إقلاع وهبوط جميع الرحلات إلى منطقة باريس من مطار شارل ديغول الذي سيتم تقليص أنشطته أيضا.

بدورها أعلنت الحكومة البريطانية أن عدد الوفيات في البلاد ارتفع إلى 463 من 422.

وقالت الحكومة في بيان إن إجمالي حالات الإصابة ارتفع إلى 9529 حتى أمس الأربعاء من 8077 حالة أمس الأول.

كما قرر البرلمان البريطاني إنهاء أعماله باكرا بسبب فيروس كورونا وذلك قبل أسبوع من موعد توقفه لعطلة عيد الفصح.

وأعلن مجلس العموم على صفحته على تويتر أنه “وافق على تقديم عطلة الفصح وسينعقد مرة أخرى في 12 نيسان المقبل”.

في السياق ذاته كشفت سلطات سانت كيتس ونيفيس وهي أصغر دولة ذات سيادة في القارتين الأمريكيتين عن تسجيل أول حالتي إصابة بفيروس كورونا في أراضيها.

ونقلت صحيفة “اوبزيرفر” عن وزارة الصحة في سانت كيتس ونيفيس قولها إن المصابين هما امرأة تبلغ من العمر 57 عاما ورجل عمره 21 عاما عادا من الولايات المتحدة وتم وضعهما في الحجر الصحي.

انظر ايضاً

في إطار إجراءات التصدي لكورونا… تعقيم الآليات والمركبات على مداخل مدينة حلب