الخارجية الروسية: إيران تتقيد بالتزامات الوكالة الدولية للطاقة الذرية ولا تنتهكها

موسكو-سانا

أكد مدير قسم منع انتشار الأسلحة النووية والحد من التسلح بوزارة الخارجية الروسية فلاديمير يرماكوف أن إيران تتقيد بالالتزامات التي قدمتها الوكالة الدولية للطاقة الذرية وليست هناك حاجة للتحدث عن أي انتهاكات من جانب إيران بهذا الخصوص.

ونقلت وكالة سبوتنيك عن يرماكوف قوله اليوم خلال مؤتمر صحفي بمناسبة الذكرى الخمسين لمعاهدة عدم الانتشار النووي إن “إيران مهتمة بالتعاون الوثيق مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية وهذا هو الأساس الذي تقوم عليه جميع سياسات إيران” مضيفا “قد تكون هناك تكهنات مختلفة ولكن يبقى الشيء الرئيسي وهو أن إيران تتقيد بدقة بالتزاماتها تجاه الوكالة الدولية للطاقة الذرية… ويمكن النظر إلى أي تقييمات محتملة لهذا الأمر في وسائل الإعلام على أنها تكهنات”.

وأوضح يرماكوف أنه “بسبب انسحاب الولايات المتحدة من جانب واحد من خطة العمل الشاملة المشتركة بشأن الاتفاق النووي مع إيران أضحت العملية معقدة للغاية… وروسيا تبذل كل جهد ممكن لإنقاذ هذا الاتفاق كي يتم احترام الالتزامات بموجب قرار مجلس الأمن 2231 احتراما صارما… ولكن انتهاك الولايات المتحدة لالتزاماتها ضمن الاتفاق بشكل صارخ ليس بالأمر السهل”.

وكانت الخارجية الروسية دعت الشهر الماضي إلى العمل من أجل الحفاظ على الاتفاق النووي الموقع مع إيران وقالت إنه “لضمان سلامة خطة العمل الشاملة الموقعة مع إيران يلزم التنفيذ الصارم للالتزامات من قبل جميع الأطراف المعنية بما في ذلك الترويكا الأوروبية ويتوجب عليهم زيادة الجهود بشكل كبير في هذا الاتجاه”.

يشار إلى أن دول مجموعة خمسة زائد واحد كانت وقعت الاتفاق النووي مع إيران عام 2015 وانسحبت الولايات المتحدة منه عام 2018 في حين أن الدول الأوروبية الثلاث فرنسا وألمانيا وبريطانيا لم تلتزم بتعهداتها بموجب هذا الاتفاق بشكل كامل.

من جهة أخرى أكد يرماكوف أن اختبار روسيا لصواريخ (تسيركون) فرط الصوتية لا يتعارض مع الالتزامات الدولية لأنها مرحلة اعتيادية من الصناعات العسكرية.

وقال يرماكوف: “لدى روسيا التزامات بموجب معاهدة ستارت ولم تعد هناك اتفاقيات ثنائية ومتعددة الأطراف ملزمة قانونيا للحد من الأسلحة الهجومية الاستراتيجية”.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أعلن بداية العام الماضي انسحاب بلاده من معاهدة الصواريخ النووية متوسطة وقصيرة المدى التي وقعتها موسكو وواشنطن بشأن قيام الطرفين بتدمير ترسانتيهما من الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى عام 1987 وردا على ذلك أعلنت موسكو تعليق التزامها بالمعاهدة.

انظر ايضاً

سورية تؤكد التزامها بتعزيز تنفيذ الصكوك القانونية المتصلة بعمل الوكالة الدولية للطاقة الذرية

فيينا-سانا أكدت سورية التزامها بتعزيز تنفيذ الصكوك القانونية المتصلة بعمل الوكالة الدولية للطاقة الذرية. جاء …