الشريط الأخباري

تفاوت حدقتي العينين مؤشر خطير أحيانا

دمشق-سانا

يلاحظ البعض فجأة اختلاف حجم حدقتي العين فتكون إحداهما أصغر من الأخرى الحالة التي يحذر الأطباء من إهمالها لكونها قد تكون مؤشرا لمشكلة خطيرة كوجود ورم في الدماغ.

الاختصاصي في أمراض العيون الدكتور زياد حساني أوضح لنشرة سانا الصحية أن الحدقتين عادة ما تكونان متساويتين في الحجم لكن يحدث تفاوت بينهما لأسباب كثيرة تتراوح بين وجود عدوى فيروسية وحساسية تجاه الضوء وحدوث صدمة مباشرة لإحدى العينين إلى ارتجاج في المخ ونزيف بالجمجمة والتهاب العصب البصري والسحايا وتمدد الأوعية الدموية وقد يكون نتيجة ورم في الدماغ .

ويترافق تفاوت حجم الحدقتين أحيانا مع أعراض يذكر منها طبيب العيون رؤية مشوشة أو رؤية مزدوجة وفقدان البصر وصداع الرأس وحمى وغثيانا وقد يحدث تصلب في الرقبة حسب سبب المشكلة.

ونبه حساني إلى ضرورة زيارة الطبيب بأقرب وقت عند ملاحظة هذا التفاوت ومناقشة الأعراض الأخرى معه لتشخيص الحالة التي قد تتطلب فحوصا استقصائية تشمل فحص العين أو الدم أو البزل القطني أو التصوير بالرنين المغناطيسي.

وعن العلاج بين الاختصاصي أنه يرتبط بسبب التفاوت فإذا كان عدوى فيروسية بالعين يصف الطبيب مضادات حيوية أما اذا اكتشف بالفحوص وجود ورم في الدماغ فقد يوصي بإجراء عملية جراحية لإزالته وتشمل الخيارات الأخرى العلاج الشعاعي والكيميائي لتقليص نمو الورم.

وفي حالات عدم الاستجابة الطبيعية للضوء يمكن أن يطلب من المصاب وضع عدسات ضوئية تحمي من الأشعة فوق البنفسجية ونظارات بعدسات داكنة لتقليل الحساسية تجاه ضوء الشمس.

وأوصى حساني لتفادي مشكلة تفاوت حدقتي العينين ومنع تطورها زيارة الطبيب في حال ملاحظة أي تغيرات في الرؤية وارتداء خوذة الرأس أثناء ممارسة الرياضات العنيفة أو ركوب الدراجات والخيل ووضع حزام أمان أثناء القيادة.

سالم الحسين