الشريط الأخباري

أمسية شعرية أنثوية في ثقافي أبو رمانة

دمشق -سانا

هيمن الشعر الأنثوي السوري المعاصر على الأمسية التي أقامها المركز الثقافي العربي في أبو رمانة لثماني شاعرات قدمن نصوصاً تنوعت بين النثر والشطرين.

الأمسية التي قدمها الناقد عماد فياض واختلفت مواضيعها بين الوطنية والاجتماعية والعاطفية ألقت في مستهلها الشاعرة هناء العمر عدداً من النصوص التي شكلتها عبر ألفاظ منتقاة ودلالات جادة لتعكس الواقع والمجتمع ودور المرأة فيه.

الشاعرة سعاد محمد ألقت نصوصاً نثرية أشارت فيها عبر رؤى مختلفة إلى قناعاتها فيما يدور بين عوالم الإنسان في حين جاءت نصوص الشاعرة عليا عيسى موغلة في الهم الاجتماعي والوطني وفق عاطفة صادقة تذهب أحياناً إلى الهم الذاتي المتأثر بالواقع.

أما الشاعرة ملك صالح عكست هموم المجتمع وتطلعاته خلال مواضيع متوازنة ورموز معبرة.

وقرأت الشاعرة منى وكاج نصوصاً ذهبت فيها إلى فلسفة نفسية خاصة تمتلك نزوعاً إلى الخلاص من الواقع الاجتماعي القاهر بينما جاءت نصوص الشاعرة نجوى هدبا معبرة عن عواطف المرأة التي تتأجج أمام الظواهر الاجتماعية موافقة أم تعارضاً وفق تكوين نثري حديث.

وقدمت الشاعرة لبانة الجندي نصوصها في زحمة من الهم التي جعلتها تعتمد دلالات رمزية تصل فيها إلى مبتغاها العاطفي والإنساني وختمت الشاعرة رنا صالح الصدقة بنصوص اقتصرت على شعر الشطرين ومحاكاة الرجل بعاطفة صادقة ذاهبة إلى تجسيد حضور المرأة إلى جانب الرجل.

وشارك عدد من الشعراء والنقاد بمداخلات انطباعية تدل على رؤى خاصة وهم فايز حداد وأحمد هلال وتوفيق أحمد وعماد نداف معبرين عن جمال الأمسية وأهميتها.

ورأت رئيسة المركز الثقافي في أبو رمانة الفنانة التشكيلية رباب أحمد أن الحضور الثقافي للمرأة بهذا الشكل ومن مختلف أنحاء سورية دليل على الدور المهم للأنثى في البناء الثقافي ومواجهة الفكر الظلامي والمتطرف.

 محمد خالد الخضر