الشريط الأخباري

تقديم المناسف العربية عادات متوارثة خلال عيد الأضحى في بادية تدمر

تدمر-سانا

تزخر البادية السورية وعلى وجه الخصوص بادية تدمر بالعديد من العادات والتقاليد والطقوس المتوارثة خلال عيد الأضحى المبارك ويعتبر تقديم المناسف العربية من أهم هذه الطقوس.

كاميرا مراسل سانا رصدت خلال جولة على التجمعات السكانية في عمق البادية التدمرية كيفية الاستقبال والاحتفال بأيام عيد الأضحى المبارك ولا سيما أن العيد يعد فرصة للتسامح والصفح ونسيان الخلافات بين الناس إلى جانب حرص أبناء البادية خلال أيامه على تقديم الأضاحي من الأغنام والجمال.

أبو صويلح من سكان منطقة السخنة الذي يستقبل ضيوفه بحفاوة وتكريم أوضح أن سكان البادية خلال أيام عيد الأضحى يتبادلون منذ الصباح الباكر الزيارات والمباركات ويجتمع جميع الرجال عند رجل معروف لدى العائلة وعلى الأغلب يكون أكبرهم سنا والذي يقدم للحاضرين طعام المناسف العربية المعروفة على الغداء كما يدعو الجميع أيضا إلى السهر والولائم ليلا وسماع قصص الحياة الاجتماعية والمغامرات القديمة لدى أهل البادية في مضافته الواسعة.

مشعل وهو شاب في مقتبل العمر من سكان منطقة القليع 110 كم شرق مدينة تدمر كان يستعد مع أهله وأقاربه لتقديم ناقة أضحية بينما تبين أم صالح وهي امرأة مسنة أن العيد هذا العام مختلف بعد عودة الأمن والأمان للمنطقة بهمة أبطال الجيش العربي السوري حيث عاد الفرح والتواصل والألفة والمحبة بين الناس بعد انقطاعها خلال فترة انتشار الإرهاب وما رافقها من فقدان للأحبة وانقطاع الصلة بين الأقارب والأصدقاء نتيجة النزوح من مكان لآخر بسبب اعتداءات المجموعات الإرهابية.

عدنان الخطيب

انظر ايضاً

في عيد الأضحى المبارك… أجواء السعادة والفرح لا تنتهي (صور وفيديو)

 تصوير: أيمن نصر- جنان بدران