الشريط الأخباري

معا لبناء جيل واعد.. فعالية منوعة تجمع أطفال السكريين مع أقرانهم من الأسوياء

دمشق-سانا

عروض فنية ومسرحية ورياضية طفولية شهدتها خشبة مسرح المركز الثقافي بكفرسوسة اليوم من خلال 50 طفلا وطفلة منهم 25 مصابون بمرض السكري.

رقصات الأطفال ومعزوفاتهم المنفردة والجماعية كانت محور فعالية “معا لبناء جيل واعد” التي نظمتها مديرية صحة دمشق بالتعاون مع الجمعية السورية للتنمية الاجتماعية بالإضافة إلى معرض للأعمال اليدوية لابراز مواهب الاطفال المتراوحة أعمارهم بين الـ 7 و الـ 15 عاما والقادمين من المركز التخصصي للاطفال السكريين بدمشق ومن أطفال المركز المجتمعي بمنطقة الزاهرة التابع للجمعية.

رئيسة المركز الدكتورة منى دكر أوضحت أن الفعالية تندرج ضمن العلاج النفسي الاجتماعي الذي يقدمه المركز إلى جانب العلاج الطبي المجاني حيث تقام للأطفال انشطة ترفيهية تعليمية خلال العطلة الصيفية تشمل دورات في الحساب الذهني والشطرنج والخط والرسم والغناء والعزف إضافة إلى دورات تثقيفية للأهل حول آلية التعامل مع احتياجات هؤلاء الاطفال وضرورة الاهتمام بمهاراتهم وتفوقهم الدراسي.

من جهتها بينت منسقة المركز المجتمعي ميساء طحان ان الجمعية تقدم انشطة الدعم النفسي الاجتماعي للاطفال من مختلف الأعمار عبر 25 مركزا منتشرا في 9 محافظات معتبرة أن تقديم هذا النوع من الأنشطة للاطفال المصابين بالأمراض المزمنة كالسكري يسهم بتأقلمهم أكثر مع محيطهم وظرفهم الصحي الذي يجب ألا يكون عائقا في نجاحهم وهنا يأتي دور الأهل والمجتمع لتعزيز ذلك.

وأشارت مديرة صحة دمشق الدكتورة هزار رائف إلى أهمية التشارك مع القطاع الاهلي كرديف للعمل الحكومي في مختلف المجالات مشددة على دور الدعم النفسي إلى جانب العلاج الدوائي لتعزيز مناعة الجسم ورفع الروح المعنوية لدى الأطفال وأضافت “كلما كانت البيئة الصحية الجسدية والنفسية صحيحة يكون الأطفال أقوياء في مواجهة المرض وعدم الخوف من العلاج وتقبله والاستجابة له بشكل أفضل”.

الطفلة حلا الحسن ذات الـ 16 عاما أكدت أن إصابتها بمرض السكري شكلت دافعا لها للمثابرة والتميز في الرياضة حيث حققت بطولة الجمهورية أكثر من مرة في رياضة التايكوندو فئة الناشئين والشباب وهو ما شجع اهلها للموافقة على استمرارها ودعمها في هذا المجال.

ويعبر الطفل محمد رامي علايا عن سعادته الكبيرة لمشاركة اطفال السكريين العديد من الفعاليات على المسرح في الوقت الذي صفق الجمهور فيه كثيرا للطفلة نوران صقور 13 عاما التي أدت أغنية “قدك المياس” بشكل مميز وقالت في حديث لمندوبة سانا “مرض السكري بالنسبة لي تجربة في الحياة أتعايش معها ولن اسمح له أن يكون عائقا في طريق نجاحي”.

وأثنى عدد من الأهالي على الخدمات المقدمة في المركز التخصصي للأطفال السكريين حيث رأت كل من والدتي الطفلين احمد عثمان ومحمد الأغا أن الخدمات المتميزة المقدمة لاطفالهم خففت الكثير من الأعباء المالية والنفسية عنهم بالإضافة إلى أنها ساهمت في زيادة ثقتهم بإمكانيات أطفالهم.

يشار إلى أن المركز التخصصي للأطفال السكريين افتتح ضمن المراكز الطبية التخصصية بمنطقة الزاهرة الجديدة عام 2016 ويصل عدد الأطفال الذين يتلقون العلاج به الآن إلى 580 طفلا وطفلة من عمر يوم إلى 18 عاما يقدم لهم علاج الأنسولين بكل اشكاله مجانا إضافة إلى التحاليل الهرمونية ومتابعة الأمراض المرافقة.

إيناس سفان