الشريط الأخباري

بعد إعادة تأهيل المرافق الرئيسية…عودة العاملين بالمؤسسات الحكومية إلى مكان عملهم في تدمر مطلع تموز القادم

حمص-سانا

متابعة لعملية إعادة الخدمات اللازمة لأهالي مدينة تدمر بعد تهجيرهم منها لأكثر من أربع سنوات من قبل إرهابيي “داعش” خلال سيطرتهم عليها وتحريرها على يد الجيش العربي السوري قام رؤساء الدوائر الخدمية بحمص اليوم بجولة إلى المدينة في إطار جهود الجهات المعنية لإعادة عمل الدوائر الحكومية وتقديم الخدمات للمواطنين.

وتم خلال الجولة التأكيد على تطبيق قرار عودة جميع العاملين بالمؤسسات الحكومية إلى أماكن عملهم الأساسية في مدينة تدمر اعتبارا من بداية شهر تموز المقبل.

مدير الموارد المائية بحمص اسماعيل اسماعيل أكد في تصريح لمراسل سانا أن “المديرية لديها بئران جاهزتان لسقاية واحة بساتين تدمر التاريخية وتعمل حاليا على تسليك مياه نبع افقا التاريخي باتجاه واحة أشجار النخيل والزيتون الذي ما زال منسوبه مستمرا نتيجة الموسم المطري الجيد لهذا العام”.

بدوره مدير الشركة العامة لكهرباء حمص مصلح الحسن قال “إن ورشات الكهرباء عملت على تأمين الكهرباء للمدينة بعد إعادة تأهيل خط توتر “66 ك ف” بطول “70 ” كم من منطقة التيفور إضافة إلى تأهيل محطة تحويل تدمر باستطاعة “40” ميغاوات كما تم تأهيل شبكات التوتر المتوسط بطول “72” كم وشبكات التوتر المنخفض بطول “14” كم إلى جانب تأهيل “11” مركز تحويل.

كما أشار مدير المؤسسة العامة لمياه الشرب بحمص حسن حميدان إلى أن “المصدر المائي الذي يغذي مدينة تدمر من منطقة آبار العمي أصبح جاهزا وأن شبكة مياه المدينة بحالة جيدة وسيتم ضخ المياه إلى كامل أحياء المدينة بعد استقرار الأهالي في منازلهم”.

حسام ابراهيم رئيس دائرة الأبنية المدرسية في مديرية تربية حمص أكد على “جهوزية ثلاث مدارس لمرحلتي التعليم الأساسي والثانوي وسيتم العمل على إعادة تأهيل مدارس أخرى حسب الحاجة الفعلية لعدد الطلاب العائدين إلى تدمر”.

المواطن خضر الجزار المتلهف مع أهله للعودة إلى منزلهم قال “أتيت لتفقد منزلي الذي خرب الإرهابيون جزءا منه وسأعمل جاهدا على إعادة تأهيله لأتمكن من الاستقرار في مدينتي” لافتا إلى أن عودته “جاءت نتيجة للأمان الذي وفره الجيش العربي السوري بالمنطقة إلى جانب مباشرة الجهات المعنية بتأمين الخدمات الضرورية للسكان”.

بدوره المواطن أحمد العبدالله دعا إلى “ضرورة استكمال الخدمات الأساسية للمواطنين والاسراع بعملية ترميم المنازل المتضررة” مؤكدا أن “عودة الدوائر الحكومية لتقديم الخدمات اللازمة للمواطنين تسهم كثيرا في عودتهم واستقرارهم بالمدينة”.

مختار تدمر أحمد الأحمد الذي كان في مقدمة مستقبلي الأهالي القادمين من حمص لتفقد منازلهم رأى أن “عودة أهالي تدمر إلى منازلهم تأتي في إطار عودة السكان إلى المناطق المحررة التي طهرها الجيش العربي السوري من رجس الإرهاب” مؤكدا أنه سيعمل بدوره على تسهيل تقديم ما يلزم للمواطنين من خدمات يومية.

يذكر أن محافظة حمص عملت على توفير حافلات لنقل الأهالي من مدينة حمص إلى تدمر بشكل يومي ليتفقدوا منازلهم تمهيدا لعودتهم إلى مدينتهم ومنازلهم التي هجروا منها بفعل الإرهاب وذلك بعد تحريرها من قبل الجيش العربي السوري وعودة الخدمات الأساسية إليها .