الشريط الأخباري

دورالسوريين ووعيهم بإسقاط المؤامرة بملتقى البعث للحوار-فيديو

دمشق-سانا

تركز ملتقى البعث للحوار الذي أقامه فرع دمشق لحزب البعث العربي الاشتراكي اليوم على دور السوريين ووعيهم في إسقاط المؤامرة التي تستهدف وطنهم على المستويين الوطني والقومي وتمسكهم بثوابتهم وقرارهم المستقل.1

وبين وزير الثقافة عصام خليل خلال الملتقى الذي أقيم بمناسبة الذكرى 44 للحركة التصحيحية في قاعة السابع من نيسان بفرع الحزب “أن أحد أبرز أسباب المؤامرة التي فرضت على الشعب السوري هو تحول سورية إلى دولة متطورة وحديثة بعد قيام الحركة التصحيحة بغية إضعافها” مشيرا إلى ضرورة إغناء الفكر العروبي الذي يبدا بتحديد العروبة كمرجعية ليتم التوجه في المرحلة القادمة إلى إعادة إحياء مشروع ثقافي عربي يقبل الحوار مع الآخر ويحافظ على خصوصيته.

وأشار الوزير خليل إلى أن هذا المشروع لا بد أن يستند إلى تقديس حب الوطن وحماية موارده وعدم المساس بالثوابت الوطنية والرموز التاريخية لكونها تعد وجدانا تتناقله الأجيال إضافة إلى تحقيق العدالة الاجتماعية وتطبيق المساواة بين المواطنين بهدف إعادة بناء الإنسان السوري فكرا وروحا.3

ودعا وزير الثقافة إلى ضرورة إيلاء ثقافة الطفل عناية خاصة وترميم نسيجه النفسي وتطوير المستوى الثقافي والفكري على المستوى الوطني وإطلاق سلسلة من الإصدارات الفكرية بعضها موجه للأطفال تذكرهم وتعرفهم برموزهم الوطنية وبعضها الآخر موجه للسوريين يكون صلب موضوعها ثقافة المقاومة.

من جابنه لفت خطيب وإمام الجامع الأموي الكبير بدمشق الشيخ مأمون رحمة إلى أن الحرب الشرسة التي تتعرض لها سورية هدفها “ضرب الإسلام والمسيحية وعلى السوريين أن يثبتوا للعالم أجمع أنهم لن يتخلوا عن هويتهم الحضارية وثقافتهم لكونهم أصحاب حق ووطن”.

وأكد رحمة أن لا شيء أغلى من الوطن داعيا جميع السوريين إلى “التمثل بعقيدة الدين الحنيف ومبادئه الحقة لإسقاط المؤامرة وهزيمة الإرهابيين المرتزقة الممولين من الخارج”.

بدوره اعتبر رئيس اتحاد الكتاب العرب الدكتور حسين جمعة أن أي معركة لا بد أن تجابه بمعركة في الوعي والانتماء وقال “إن الهوية الوطنية لا تتكامل إلا بالهوية القومية” داعيا إلى “القيام بمراجعة للخطاب المعرفي عموما والديني خصوصا وإجراء حوار وطني حقيقي على الأرض السورية وصياغة عقد اجتماعي يكون بمثابة ميثاق شرف وطني تكون أسسه الانتماء والمساواة في الحقوق والواجبات”.4

وتناولت مداخلات الحضور سبل تعزيز وعي السوريين بمختلف شرائحهم للوقوف إلى جانب الجيش العربي السوري في وجه الحرب الظالمة وإسقاط المؤامرة التي فشلت في أهدافها رغم ما جند لها من أدوات وإمكانيات.

حضر الملتقى أمين فرع دمشق لحزب البعث العربي الاشتراكي جمال قادري وعدد من أعضاء قيادة فرع الحزب ورؤساء المنظمات الشعبية والمهنية وفعاليات اقتصادية واجتماعية وأهلية ودينية.

https://www.youtube.com/watch?v=9uolnQ3C7C4

انظر ايضاً

“الحوار الوطني السوري.. الأسس والآفاق” ضمن ملتقى البعث للحوار في حمص

حمص-سانا تناول ملتقى البعث للحوار الذي أقيم اليوم في مقر فرع حمص لحزب البعث العربي …