الشريط الأخباري

الريشة الشابة تتألق في معرض الربيع السنوي-فيديو

دمشق-سانا

ملامح لولادة مدرسة جديدة في الفن التشكيلي السوري ظهرت من خلال أعمال فنية تنوعت بين الرسم والنحت والغرافيك صنعت بيد فنانين تشكيليين سوريين شباب زينت اليوم جدران خان أسعد باشا ضمن فعاليات معرض الربيع السنوي.

واعتمدت الأعمال المشاركة على الأفكار الشبابية الجديدة والتنويع في الأسلوب والموضوعات مجسدة حالات نفسية مختلفة وعبرت عن محبة الوطن والأمل بالمستقبل.

وامتاز معرض الربيع هذا العام حسبما أكد عماد كسحوت مدير الفنون الجميلة بوزارة الثقافة بأنه سار وفق نظام الجوائز التي منحت لثلاثة اختصاصات “التصوير والنحت والغرافيك” حيث نال كل اختصاص ثلاث جوائز وتم اختيار الأعمال ذات السوية العالية فعكست جهد الفنانين الشباب لتقديم الأفضل مشيرا إلى أن نظام الجوائز يدفع المشاركين لتقديم أفضل ما لديهم ما يساعد على تطوير الفن التشكيلي السوري في المستقبل.

وفي تقييمه للمعرض اعتبر الفنان التشكيلي أكثم طلاع أن المعرض كشف عن وجود قيم جديدة في التشكيل عند الجيل الشاب بمعنى أن هناك ملامح لتجارب جديدة في التشكيل السوري سيكون الشباب رافعة لها ولكنه رأى أن منتجات الحفر المقدمة ضمن المعرض “مازالت تحت تأثير المدرسين وكثير منها لم يخرج عن حيز مشاريع التخرج”.

وفي أحد أركان الخان اصطفت أعمال التصوير الزيتي التي شاركت بإحداها الفنانة التشكيلية الشابة جواهر الحمد بعمل بأسلوب تعبيري وبألوان انطباعية تعبر عن الوحدة التي تشعر بها المرأة حيث رأت في المعرض فرصة لتبادل الخبرات ما يجعل الفنانين التشكيليين يقدمون بصمة مميزة وخاصة بهم.

الطفولة والبراءة والربيع كانت عنوان اللوحة التي شاركت بها الفنانة سوسن محمدية بتقنية التصوير الزيتي معتبرة أن معرض الربيع يجمع تجارب مميزة ويحضره فنانون كبار ويظهر الفنانين الشباب وإبداعاتهم.

واختارت الفنانة التشكيلية هبة ابراهيم أن تجسد عبر لوحتها فكرة انفصال الجسد وتحكي عن الإنسان ومشاعره والاختلاف بين ما يظهره عن باطنه لافتة إلى أن المهرجان يقدم تفاعلا مع الفنانين ويشعر الفنان التشكيلي بأهمية حضوره في المجتمع.

وفي مجال الغرافيك شاركت الفنانة الشابة شذا مصري بلوحة وفق أسلوب تعبيري يعتمد على تشويه الوجوه مع طباعة حجرية لخلق خطوط قوية مغايرة عن الشيء الواقعي.

أما الفنانة التشكيلية الشابة سحر الذياب فشاركت بلوحة بعنوان روح تعبر عن فكرة استمرار الحياة باستخدام تقنية الشاشة الحريرية والكولاج مشيرة إلى أن المعرض يعطي الأجيال القادمة فرصة للتعرف على واقع الفن التشكيلي الشبابي بهذه المرحلة.

وتجلت مشاركة الفنان التشكيلي علي محمد سليمان بمنحوتة على الخشب تعتمد على الخطوط والمنحنيات وهي تحية للفنانة الألمانية أورسولا باهر مؤكدا أن المعرض يقدم فرصة للشباب لتقديم أنفسهم بالصورة الصحيحة.

ميس العاني

انظر ايضاً

سوق مدحت باشا… بوابة دمشق للتراث الأصيل

دمشق-سانا يوازي سوق الحميدية ويكاد ينافسه في شهرته.. محلاته تصطف في شارع مستقيم يمتد من …