الشريط الأخباري

رفض عراقي للقرارات الأميركية الجائرة بحق الشعب الإيراني

بغداد-سانا

أكدت كتل سياسية ونيابية عراقية رفضها القرارات الأمريكية الجائرة بحق الشعب الإيراني داعية الحكومة العراقية لعدم الالتزام بها.

وشدد نائب رئيس الوزراء العراقي السابق بهاء الأعرجي على ضرورة استقلال القرار العراقي واستمرار التعاملات بين بغداد وطهران وقال في بيان تسلمت مراسلة سانا في بغداد نسخة منه “إن قرار الولايات المتحدة الأمريكية الأخير بعدم استثناء العراق من العقوبات أحادية الجانب يتنافى مع استقلال العراق وسياسته الجديدة بضرورة الانفتاح على جميع دول الجوار بما يحقق المصلحة العراقية”.

من جهته أكد رئيس تحالف الإصلاح والإعمار النيابي العراقي عمار الحكيم أن العقوبات الاقتصادية وتجويع الشعوب سياسة غير مجدية ولا يمكن اعتمادها في حل الخلافات وأن الحوار هو السبيل الأمثل لحلها”.

بدورها طالبت كتلة دولة القانون النيابية الحكومة العراقية والمجتمع الدولي بعدم الالتزام باي عقوبات تفرض ضد إيران من قبل أمريكا.

وقال النائب عن الكتلة منصور البعيجي في بيان: “نطالب جميع الحكومات الحرة في جميع أنحاء العالم وخصوصا حكومات الدول الإسلامية برفض هذه العقوبات وعدم الالتزام بها لأنها عقوبات ظالمة جائرة بحق الشعب الإيراني وتتناقض مع أبسط مبادئ حقوق الإنسان”.

وأوضح البعيجي أن “أمريكا تحاول من خلال هذه العقوبات تنفيذ أجندتها المشبوهة في المنطقة لذلك على الحكومة العراقية البقاء في موقفها الثابت المساند لمن وقف معها في محنتها بعيدا عن أي ضغوط قد تمارس عليها”.

بدوره قال باقر جبر الزبيدي القيادي في المجلس الأعلى الإسلامي العراقي ووزير الداخلية العراقي الأسبق في بيان: “ندين السياسات العدوانية لترامب تجاه إيران ونستنكر التهديدات التي تطلقها الإدارة الأمريكية تجاه بلد مسلم تروم أمريكا تجويع شعبه”.

من جانبه قال النائب عن محافظة الأنبار عبد الله الخربيط إن “البرلمان العراقي كله يقف ضد العقوبات المفروضة على إيران لأنها تؤذي الشعوب ولا تؤدي إلى حلول”.

وكانت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أعلنت قبل أيام إنهاء الاعفاءات التي سمح بموجبها لثماني دول بشراء النفط الإيراني وبالتالي حظر استيراده منها في خطوة تؤكد استمرارها في سياساتها الابتزازية والجائرة تجاه الدول والشعوب الرافضة للهيمنة والاستغلال.