أحزاب ونقابات دولية: إعلان ترامب حول الجولان تجاوز للقانون الدولي

عواصم-سانا

أكدت القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي في لبنان رفضها لإعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اعتبار الجولان السوري المحتل تابعا لكيان الاحتلال الإسرائيلي موضحة أنه يشكل خرقا لمواثيق وقرارات الأمم المتحدة.

وجاء في بيان للقيادة بعد اجتماعها اليوم برئاسة الأمين القطري للحزب نعمان شلق: إن “الزيارات الأمريكية المكوكية إلى المنطقة تحت شعارات متعددة الأهداف وبتنسيق كامل مع مواقف العدو الإسرائيلي المخادعة هدفها التهرب من عملية السلام وما يترتب عليها من إلتزامات تحت ذرائع وإختلافات مستهلكة لم تعد خافية على أحد”.

من جانبها أدانت كتلة التحرير والتنمية النيابية اللبنانية إعلان ترامب بشأن الجولان السوري المحتل.

وأوضحت الكتلة في بيان بعد اجتماعها اليوم إن “إعلان ترامب تجاوز للقانون الدولي ويشكل مخالفة صريحة وتهديدا للأراضي اللبنانية المحتلة في مزارع شبعا وتلال كفرشوبا ولمقتضيات الحل العادل والشامل في المنطقة ويزيد التوتر فيها”.

إلى ذلك أدان السفير الصيني في لبنان وأن كيجيان إعلان ترامب بشأن الجولان مؤكدا أن الجولان السوري أرض سورية محتلة ويجب حل هذه القضية وفقاً للقرارات الدولية.

وشدد كيجيان خلال لقائه رئيس حزب الاتحاد اللبناني النائب عبد الرحيم مراد على ضرورة الإلتزام بالقرارات الدولية فيما يتعلق بالصراع العربي الإسرائيلي.

الحزب الشيوعي الكوبي: انتهاك صارخ للقانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة

وأدان الحزب الشيوعي الكوبي إعلان ترامب حول الجولان السوري المحتل، مؤكدا أن هذا الموقف يشكل انتهاكا صارخا للقانون الدولي ولميثاق الأمم المتحدة.

وجدد نائب رئيس دائرة العلاقات الدولية في اللجنة المركزية للحزب خوان كارلوس مارسان خلال زيارة قام بها لمقر سفارة سورية في كوبا ولقائه السفير الدكتور إدريس ميا مواقف بلاده الداعمة لسورية في جهودها الهادفة لاستعادة كل شبر من أراضيها المحتلة مشيرا إلى أن التحديات الراهنة التي يواجهها البلدان تستوجب تعزيز العلاقات بينهما.

من جهته عبر السفير ميا عن تقدير سورية لمواقف كوبا مؤكدا أن إعلان ترامب يمثل أعلى درجات الازدراء للشرعية الدولية وصفعة مهينة للمجتمع الدولي تفقد الأمم المتحدة مكانتها ومصداقيتها من خلال الانتهاك السافر لقراراتها بشأن الجولان السوري المحتل وخاصة القرار 497 لعام 1981.

ولفت ميا إلى أن الرئيس الأمريكي لا يملك الحق والأهلية القانونية لتشريع الاحتلال واغتصاب أراضي الغير بالقوة معتبرا أن هذه السياسة العدوانية الأمريكية تجعل من المنطقة والعالم عرضة لكل الأخطار وتكرس نهجا في العلاقات الدولية يهدد السلم والاستقرار والأمن في العالم.

التجمع النقابي لتشيكيا ومورافيا وسيلزكو: الاحتلال الإسرائيلي للجولان السوري يجب أن ينتهي

بدوره أدان التجمع النقابي لتشيكيا ومورافيا وسيلزكو إعلان ترامب، مؤكدا أن الجولان أرض سورية حصراً.

وعبر عضو اللجنة الخارجية في التجمع مارتين بيتش في تصريح لمراسل سانا في براغ عن دعم التجمع للشعب السوري في مقاومته ونضاله بمختلف الوسائل ضد الاحتلال الإسرائيلي ومن أجل استعادة حقوقه المشروعة وأراضيه المحتلة.

وشدد بيتش على أن الإحتلال الإسرائيلي الإجرامي للجولان والمستمر منذ 52 عاما يجب أن ينتهي كما يجب أن ينتهي الظلم والعنف الممارس بحق أبنائه السوريين القابعين تحت الاحتلال الإسرائيلي.

بدورها أكدت الصحفية التشيكية المختصة بالشرق الأوسط تيريزا سبينتسيروفا أن اللوبي اليهودي المؤثر في الولايات المتحدة بدأ العمل لتحقيق إعلان ترامب منذ تيقنه أن “إسرائيل” خسرت حربها ضد سورية عبر أدواتها الإرهابية.

وأشارت في مقال نشرته في الموقع الالكتروني لقناة بريما التلفزيونية إلى أن إعلان ترامب دليل جديد على عدم وجود أي استراتيجية للإدارة الأمريكية تجاه الشرق الأوسط سوى خدمة المصالح الإسرائيلية.

وأوضحت سبينتسيروفا أن إعلان ترامب خطوة تتعارض والقانون الدولي ولذلك حظيت برفض أغلب الدول في العالم بما فيها الدول الحليفة للولايات المتحدة.

معهد العلاقات الدولية التشيكوسلوفاكي: إعلان ترامب سابقة خطيرة تهدد السلم والأمن الدوليين

بدوره أكد رئيس معهد العلاقات الدولية التشيكوسلوفاكي يارومير شلاباتا أن إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حول الجولان السوري المحتل سابقة خطيرة لها تداعيات تهدد السلم والأمن الدوليين.

وقال شلاباتا في تصريح لمراسل سانا في براغ إن “جميع القوانين الدولية ترفض الاستيلاء على أراضي الغير بالقوة العسكرية وبالتالي فإن قرار ترامب يمثل انتهاكا خارقا للقوانين الدولية واستهزاء بالمجتمع الدولي”.

وشدد شلاباتا على أن إعلان ترامب لا قيمة له ولن يستطيع تغيير الحقيقة لأن الجولان أرض سورية تاريخيا وجغرافيا وهذا ما تقره جميع القوانين الدولية وبالتالي لا يستطيع أي شخص أو جهة أو قرار تغيير هذه القوانين.

وبين شلاباتا أن هذا الإعلان يضعف مصداقية الولايات المتحدة ويكشف أنها لا تستطيع أن تكون وسيطا نزيها أو حياديا وهو قائم على مصالح ذاتية آنية فاشلة تقود إلى حروب جديدة في المنطقة وفوضى عارمة قد تتجاوز الحدود الإقليمية وتهدد السلم والأمن الدوليين.

وأعرب رئيس معهد العلاقات الدولية التشيكوسلوفاكي عن دعمه للشعب السوري وثقته بانتصاره في تحقيق ما يصبو إليه واسترداد أرضه كما انتصر على الإرهاب وداعميه.

برلمانيان مصريان: إعلان ترامب حول الجولان السوري انتهاك للقرارات الدولية

إلى ذلك أكد برلمانيان مصريان أن إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حول الجولان السوري المحتل انتهاك للقرارات الدولية ولا يمكن تنفيذه.

وأوضح البرلماني المصري البدري أحمد ضيف في بيان أن إعلان ترامب يتعارض مع القرارات الشرعية الدولية التي تؤكد أن الجولان أرض محتلة مشددا على أنه لا يمكن تنفيذه دوليا لأن القوى الدولية لا تعترف به.

وأشار إلى أن الإعلان يعكس تحيزا صارخا من الولايات المتحدة لصالح الكيان الصهيوني ومحاولة صريحة لإفشال عملية السلام وإشعال الصراع في المنطقة العربية.

من جهتها أكدت البرلمانية المصرية هيام حلاوة أن هذا الإعلان قرار فردي لا يمتلك أي صفة قانونية ولا يمكن الأخذ به دوليا.

وشددت حلاوة إلى أنه لا بد من تدخلات دولية سريعة للحفاظ على الأرض العربية مشيرة إلى أن جميع تصرفات وقرارات ترامب مهدرة لحقوق الإنسان.

وكان ترامب أقدم وفي اعتداء صارخ على سيادة ووحدة أراضي سورية على الاعتراف بضم الجولان السوري المحتل إلى كيان الاحتلال الصهيوني.

وأكدت سورية رفضها المطلق والقاطع لقرار الرئيس الأمريكي لافتة إلى أنه يمثل أعلى درجات الازدراء بالشرعية الدولية وصفعة مهينة للمجتمع الدولي.

فعاليات لبنانية: إعلان ترامب حول الجولان عدوان على سورية

من جانبها أكدت فعاليات لبنانية أن إعلان الرئيس الأمريكي حول الجولان السوري المحتل يشكل عدوانا على سورية وخطوة أمريكية أخرى لدعم كيان الاحتلال الصهيوني.

وقالت لجنة الشؤون الخارجية والمغتربين في مجلس النواب اللبناني: إن الإعلان يمثل انقلابا كاملا على القوانين الدولية وميثاق الأمم المتحدة وحقوق وسيادات الدول ويعتبر سابقة خطيرة يمكن أن تطبقها الولايات المتحدة الأمريكية في أي مكان في العالم.

وأشارت اللجنة في بيان إلى أن الإعلان يثبت مرة جديدة أن الولايات المتحدة الأمريكية تعطي كيان الاحتلال الإسرائيلي استثناء دائما يعفيها من الالتزام بالقوانين الدولية بما يضرب بعرض الحائط كل ما درجت عليه القوانين والأعراف السياسية.

ودعت اللجنة الأمم المتحدة للاضطلاع بمسؤولياتها والتأكيد على قراراتها التي تعتبر الجولان أرضا سورية محتلة.

بدوره أكد المجلس النسائي اللبناني أن هذا الإعلان يعتبر تدخلا سافرا لا مثيل له من قبل دولة عظمى في شؤون دولة أخرى ذات سيادة.

وقال المجلس في بيان: “لا يمكن السكوت على هذا التدخل السافر والظلم والبهتان” داعيا إلى رفض الإعلان والتأكيد على عروبة أرض الجولان ومزارع شبعا وكفرشوبا.

من جهته أكد الاتحاد الوطني للنقابات العمالية في لبنان أن إعلان ترامب هو عدوان على سورية وتعد على حقها في استعادة أراضيها المحتلة وخرق فاضح لكل المواثيق والقرارات الدولية ذات الصلة.

ودعا الاتحاد إلى مواجهة الإعلان في كل الميادين والمحافل الدولية لتنفيذ مقررات الشرعية الدولية وانسحاب الكيان الصهيوني من كل الأراضي العربية المحتلة ووقف عملية التهويد من أجل تحرير فلسطين.

المؤتمر الناصري العام-ساحة العراق: قرار ترامب بشأن الجولان السوري المحتل خطوة عدائية سافرة

كما أكد المؤتمر الناصري العام-ساحة العراق أن إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اعتبار الجولان السوري المحتل تابعا لكيان الاحتلال الإسرائيلي يمثل خطوة عدائية سافرة مخالفة للقرارات الأممية وللقانون والأعراف الدولية.

وقال المؤتمر في بيان تسلمت مراسلة سانا في بغداد نسخة منه اليوم: “بعد سنوات من الصمود الشجاع للجيش العربي السوري في مواجهة المؤامرة الكونية الإرهابية التي استهدفت سورية رائدة المشروع القومي المقاوم الهادف إلى استعادة الحقوق القومية وتحرير الأرض العربية المحتلة وفي مقدمتها الجولان العربي المحتل وبعد أن تبينت خيوط الانتصار العربي السوري العظيم سارعت الإدارتان الأمريكية والصهيونية إلى إعلان اعتبار الجولان السوري المحتل تابعا لكيان الاحتلال الإسرائيلي عبر تمثيلية سمجة أقدم عليها الرئيس الأمريكي المعتوه ترامب”.

وشدد المؤتمر في بيانه على أن تلك الخطوة لن تستطيع أن تفرض على شعبنا العربي السوري شيئا خارج إرادته الوطنية على كامل ترابه ومنه الجولان المحتل مشيرا إلى أن إعلان ترامب ما كان له أن يتم لولا انهيار النظام الرسمي الرجعي العربي في هرولته نحو التطبيع وإتمام ما سمي “صفقة القرن” وتصفية القضية الفلسطينية وإقامة ما يسمى “الشرق الأوسط الجديد”.

وخلص المؤتمر إلى أن حقائق الوضع العربي الذي أفرزه الصمود والانتصار السوري والذي أدى إلى تصاعد إمكانيات وقدرات معسكر المقاومة تؤكد بما لا يقبل الشك أن قرار ترامب الأخير لن يكون إلا حدثا مضحكا سوف تتندر به أجيال أمتنا جيلا بعد جيل وستظل الجولان عربية سورية بإرادة الجيش العربي السوري على طريق تحرير كل فلسطين.

تابعوا آخر الأخبار عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط:

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعونا عبر تطبيق واتس أب:

عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم  0940777186 بعد تخزينه باسم سانا أو (SANA).

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency

انظر ايضاً

مشاركة واسعة من أبناء حماة لتوقيع أطول رسالة حب ووفاء للجولان

حماة-سانا بمشاركة فعاليات رسمية وحزبية وشبابية وأهلية أقيمت اليوم في حماة فعالية وطنية بعنوان “يلا …