تواصل ردود الفعل المنددة والرافضة لتصريحات ترامب حول الجولان المحتل: تنتهك الشرعية الدولية

عواصم-سانا

أعربت جمهورية كوبا عن إدانتها الشديدة لتصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حول الجولان السوري المحتل مؤكدة أنها تشكل انتهاكا خطيرا وصارخا لميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة ولا سيما القرار 497 لعام 1981.

وحذرت وزارة الخارجية الكوبية في بيان لها اليوم من أن هذه المناورة الجديدة لواشنطن التي تنتهك الحقوق المشروعة للشعب السوري ستكون لها عواقب وخيمة على الاستقرار والأمن في الشرق الأوسط وتزيد من التوترات في هذه المنطقة المضطربة.

ودعت الخارجية الكوبية مجلس الأمن إلى الوفاء بالمسؤوليات المنوطة به بموجب ميثاق الأمم المتحدة في صون السلام والأمن الدوليين واتخاذ القرارات اللازمة لوقف مثل هذه الاجراءات التي التي تظهر انحيازا كاملا للكيان الإسرائيلي في اطماعه التوسعية.

وأكدت الخارجية الكوبية أن هافانا ستواصل دعم الحكومة السورية في مطالبتها باستعادة الجولان الذي احتله الكيان الإسرائيلي عام 1967 مجددة مطالبتها بالانسحاب الكامل وغير المشروط لقوات الاحتلال من الجولان السوري وجميع الأراضي العربية المحتلة.

الخارجية العراقية: تصريحات ترامب تتعارض مع القانون الدولي

وأكدت وزارة الخارجية العراقية أن تصريحات ترامب حول الجولان السوري المحتل تتعارض مع القانون الدولي.

وأشار المتحدث باسم الوزارة أحمد الصحاف في بيان تلقت السومرية نيوز نسخة منه إلى أن تصريحات ترامب “تعطي الشرعية للاحتلال وتتعارض مع القانون الدولي”.

وأضاف الصحاف أن “العراق يؤيد قرارات الشرعية الدولية الصادرة عن مجلس الأمن الدولي التي تنص على إنهاء الاحتلال” مشددا على أن تقادم زمن الاحتلال في وضع يده على الأرض التي احتلها لا يكسبه الشرعية في السيادة عليها.

الخارجية الفلسطينية: تصريحات الرئيس الأمريكي انتهاك للشرعية الدولية

وأكدت وزارة الخارجية الفلسطينية أن الجولان أرض سورية تحتلها “إسرائيل” منذ العام 1967 مشيرة إلى أن تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حوله انتهاك صارخ للقانون والشرعية الدولية.

وأدانت الخارجية في بيان اليوم نقلته وكالة وفا بشدة تلك التصريحات مبينة أنها تشكل إمعانا أمريكيا إسرائيلياً في تكريس الاستعمار وعنجهية القوة وامتداداً لمحاولات إدارة ترامب الانقلاب على مرتكزات النظام الدولي والسيطرة عليه.

وطالبت الخارجية المجتمع الدولي وخاصة الدول التي تدعي الحرص على السلام واستقرار المنطقة برفع صوتها عالياً وتوحيد جهودها لوقف الانحياز الأمريكي الكامل للاحتلال وسياساته بصفته اعتداء مباشرا على الحقوق الفلسطينية والعربية التي أقرتها الشرعية الدولية.

أحزاب وشخصيات لبنانية: تجاوز فاضح للقانون الدولي

من جهتها استنكرت الأحزاب والقوى الوطنية والقومية اللبنانية في البقاع تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حول الجولان السوري المحتل مؤكدة أنها تجاوز فاضح للقانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة.

وأشارت الأحزاب في بيان لها اليوم إلى أن القرار الدولي 497 أكد السيادة السورية على تراب الجولان وأن “إسرائيل” قوة احتلال لافتة إلى أن سورية المنتصرة على جيوش أمريكا الإرهابية ستجعل الجولان في قلبها رغما عن أنف ترامب واترابه الغزاة الصهاينة.

كما أدانت الأحزاب تصريحات وزير الخارجية الأمريكية مايك بومبيو التحريضية في لبنان أمس ورأت أن “بومبيو أخرج كل صنوف الحقد والكراهية والعدوانية للبنان مقاومة وشعبا وثروة بأسلوب فظ متجاوزا الأعراف الدبلوماسية وأصول اللياقات بين الدول”.

من جهته أكد رئيس الاتحاد العمالي العام في لبنان بشارة الأسمر أن تصريحات ترامب حول الجولان السوري المحتل وزيارة وزير خارجيته إلى لبنان “تشكل مشروع حرب في المنطقة وفتنة في الداخل اللبناني”.

وأدان الأسمر التدخل الأمريكي في الشؤون الداخلية اللبنانية رافضا “كل الضغوط السياسية والأمنية والمالية التي تمارسها الولايات المتحدة على سيادة لبنان وحريته واستقراره الداخلي”.

بدوره استنكر رئيس المركز الوطني في الشمال اللبناني كمال الخير تصريحات ترامب حول الجولان السوري المحتل كما اعتبر مواقف بومبيو “استهدافا لكل لبنان من خلال محاولات التحريض وزرع الفتنة بين اللبنانيين”.

وقال الخير “إن حزب الله مقاومة لبنانية وهو الذي حرر معظم أراضي لبنان من رجس العدو الصهيوني كما هزم توءمه المخطط التكفيري الإرهابي على الأراضي اللبنانية”.

قوى مصرية: مرفوضة شكلا وموضوعا

في سياق متصل أكد حزب الجيل الديمقراطي المصري أن تصريحات الرئيس الأمريكي  حول الجولان السوري المحتل تشكل “انتهاكا صارخا” للشرعية الدولية وقرارات مجلس الأمن الدولي والجمعية العامة للأمم المتحدة.

وقال رئيس الحزب ناجي الشهابي في بيان تلقى مراسل سانا نسخة منه: إن “الجولان أرض سورية محتلة وستعود إلى حضن وطنها حتما”.

من جهته قال مساعد وزير الخارجية المصري الاسبق حسين هريدي إن تصريحات ترامب “مرفوضة شكلا ومضمونا وتتناقض مع القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن الدولي”.

وقال هريدي في تصريح خاص للمراسل: “لا ترامب ولا الولايات المتحدة الأمريكية لديهم ولاية قانونية على مثل هذه الامور ولا شأن لهم بالسيادة السورية ومن ثم فإن الموقف الذي صرح به ترامب لا يرتب أي آثار قانونية من وجهة نظر المجتمع الدولي ولا من وجهة نظر الدول العربية”.

وشدد هريدي على الرفض العربي الرسمي لتلك التصريحات مضيفا: إن “هناك تأكيدا عربيا على عدم قانونية ما قاله ترامب وهو أمر أكدته مصر في بيان رسمي وإن الدول العربية أكدت رفضها لأي حديث عن سيادة إسرائيلية على الجولان”.

الرابطة السورية للأمم المتحدة: غير مسبوق برعونته

كما أدانت الرابطة السورية للأمم المتحدة تصريحات ترامب داعية الأمم المتحدة ومجلس الأمن والأمانة العامة للأمم المتحدة إلى اتخاذ موقف موحد وحازم للحفاظ على مبادئ الأمم المتحدة والقرارات الدولية.

وذكرت الرابطة في بيان لها تلقت سانا نسخة منه أنه بعد نحو مئة عام من محاولة العالم إقامة نظام دولي يمنع الحرب يأتي تصريح الرئيس الأمريكي لكي يقوض تراثا غنيا من الجهد لإقامة القانون الدولي حكما في العلاقات بين الدول مشيرة إلى أن تصريح ترامب “غير مسبوق برعونته ولا سيما أن بلاده دولة تم على أرضها تبني ميثاق الأمم المتحدة وتقيم فيها مؤسساتها”.

أحزاب وقوى يمنية: تصريحات ترامب سابقة خطيرة

كما أدانت أحزاب وقوى ونواب يمنيون التصريحات التي أدلى بها الرئيس الأمريكي حول الجولان السوري المحتل.

واعتبرت القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي في اليمن خلال بيان أن هذه التصريحات اللامسؤولة تمثل تحديا لكل القوانين والأعراف الدولية وسابقة خطيرة تضع السلم الدولي على فوهة بركان وتهدد الأمن والاستقرار العالمي.

ودعت القيادة القطرية للحزب المجتمع الدولي المتمثل بهيئاته القانونية إلى إدانة تلك التصريحات العدائية وغير القانونية واتخاذ إجراءات سريعة وعاجلة لوضع حد لمثل تلك التصرفات التي باتت عنوانا رسميا لسياسة الإدارة الأمريكية تجاه الشرق الأوسط .

بدورها أوضحت الأمانة العامة لحزب شباب العدالة والتنمية اليمني في بيان أن هذه التصريحات تعكس العربدة الأمريكية التي تتجاوز كل القوانين والاعراف الدولية معربة عن رفضها لها ومؤكدة وقوف الحزب إلى جانب سورية.

من جانبه أدان علي القحوم عضو المكتب السياسي لحركة انصار الله اليمنية فى تصريح ترامب وقال إنها تأتي في إطار المؤامرة على سورية أرضا وشعبا وتعبر عن موقف أمريكا التآمري على شعوب المنطقة والذي يتخطى كل القوانين الدولية لخدمة مشروعها الاستعماري.

بدوره أشار نايف حيدان عضو مجلس الشورى اليمني إلى أنه لولا التخاذل العربي والمواقف المخزية والتطبيع العلني من قبل الأنظمة العربية لما تجرأ ترامب أن يقدم على مثل هذه التصريحات وتحدي القانون الدولي.

من جهتها أوضحت أحزاب اللقاء المشترك اليمني أن موقف ترامب يكشف بوضوح المؤءامرة الأمريكية الإسرائيلية التي تستهدف المنطقة برمتها ويعتبر انتهاكا صارخا للقانون الدولي ويعبر بكل وضوح عن ازدراء الولايات المتحدة للشرعية الدولية وانتهاكها السافر لقراراتها وخاصة قرار مجلس الأمن رقم497 لعام 1981.

من جانبه قال عارف العامري أمين سر حزب جبهة التحرير اليمني إن هذه التصريحات تعبير عن الوضع المتأزم الذي تعيشه أمريكا بعد الهزيمة التي تعرض لها مشروعها في سورية.

وكان ترامب وفى إطار مواصلته سياسة الانحياز لكيان الاحتلال وسعيه الدائم لشرعنة الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية والعربية المحتلة أعلن مؤخراً نيته الاعتراف بـ “سيادة” كيان الاحتلال على الجولان السوري ضاربا عرض الحائط بكل القرارات الدولية ذات الصلة.

وأدانت سورية بأشد العبارات أمس التصريحات اللامسؤولة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب حول الجولان السوري المحتل والتي تؤكد انحياز الولايات المتحدة الأعمى لكيان الاحتلال الصهيوني مشددة على أن هذه التصريحات لن تغير أبدا من حقيقة أن الجولان كان وسيبقى عربيا سوريا.

الاتحاد البرلماني العربي: اعتداء سافر على حقوق الشعب السوري

وأدان الاتحاد البرلماني العربي بشدة تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حول الجولان السوري المحتل مؤكدا أنها تعبر عن عقلية الهيمنة والغطرسة لدى الإدارة الأمريكية.

وجاء في بيان صادر عن رئاسة الاتحاد البرلماني العربي: إن الاتحاد يدين بأشد العبارات تصريحات ترامب الأخيرة حول الجولان السوري المحتل التي تؤكد الانحياز الأمريكي الممنهج لكيان الاحتلال الإسرائيلي والدعم المباشر لحكومة الاحتلال التي قوضت جميع المبادئ والتفاهمات الدولية السابقة للمفاوضات العربية الإسرائيلية.

واعتبر الاتحاد البرلماني العربي أن تصريحات ترامب “تشكل اعتداء سافرا على حقوق الشعب العربي السوري والأمة العربية ونهبا وسلبا لأرضه بغير وجه حق كما أنها تمثل نذير شؤم لحرب مفتوحة ستقوض جميع جهود السلام على مختلف المسارات العربية”.

وأكد الاتحاد أن تصريحات ترامب وأركان إدارته تعبر عن عقلية الهيمنة والغطرسة لدى الإدارة الأمريكية التي تنظر إلى قضايا المنطقة بعيون صهيونية تخدم مصالح سلطات الاحتلال الإسرائيلي وتتغاضى عن انتهاكاتها.

وأشار الاتحاد البرلماني العربي إلى أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي لا تسعى إلى إرساء السلام في المنطقة مستفيدة من انحياز إدارة ترامب إليها ضاربة عرض الحائط بجميع قرارات مجلس الأمن والشرعية الدولية والأعراف والمواثيق.

وأكد الاتحاد البرلماني العربي على القرارات الصادرة عن مؤتمراته والمتعلقة بالتضامن مع سورية الشقيقة ومساندتها ودعم حقها المشروع في استرجاع الجولان السوري المحتل وفق قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة لافتا إلى أن جميع الإجراءات التي اتخذتها سلطات الاحتلال الإسرائيلي لضم الجولان باطلة ومخالفة لقرارات الشرعية الدولية.

وأوضح الاتحاد أن الكلام عن سلام شامل وعادل في المنطقة يتناقض مع مواقف كيان الاحتلال الإسرائيلي ومواقف الإدارة الأمريكية مؤكدا أن تحقيق السلام لن يأتي إلا من خلال تكاتف كل الجهود الدولية من أجل إعادة الحقوق إلى أصحابها الشرعيين دون مواربة وبشكل واضح وجلي.

أحزاب وقوى مصرية تدين تصريحات ترامب حول الجولان السوري المحتل

و أدانت اللجنة الشعبية المصرية للتضامن مع الشعب السوري وحزب التجمع التقدمي المصري تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حول الجولان السوري المحتل.

وقالت اللجنة في بيان تلقت سانا نسخة منه: إن “الجولان المحتل سوري ولن يستطع أحد أن يغير هويته الراسخة في الوجدان العربي” مشددة على أن تصريحات ترامب تؤكد أن الولايات المتحدة لم ولن تكون في يوم من الأيام دولة مدافعة عن الحقوق والحريات كما تدعي كما أن سياساتها هي صناعة صهيونية بامتياز.

واستنكرت اللجنة سياسات التطبيع التي تمارسها بعض الأنظمة العربية مع العدو الإسرائيلي مشددة على أن سورية ستبقى رمزا للمقاومة وستسترد كل أراضيها المحتلة.

بدوره اعتبر حزب التجمع التقدمي المصري في بيان له أن تصريحات ترامب هي استمرار للبلطجة الأمريكية ضد الشرعية الدولية موضحا أن عدم احترام قرارات المؤسسات الدولية وهدمها من شأنه أن يهدد النظام العالمي وليس فقط دولة أو مجموعة دول.

وأكد الحزب أن سورية هي صاحبة الحق المطلق في الجولان الذي احتله كيان الاحتلال في عام 1967 وهذا الحق تستمده من التاريخ والجغرافيا والدماء التي سالت دفاعا عنه ومن قرارات الشرعية الدولية ولا سيما القرار 497 لعام 1981 الرافض لقرار العدو الإسرائيلي بضم الجولان والذي يعترف به أرضا سورية محتلة.

وجدد الحزب تضامنه الكامل مع سورية في مواجهة تصريحات ترامب التي تهدف إلى النيل من سيادتها ومن وحدتها وكذلك في مواجهة التنظيمات الإرهابية المدعومة خارجيا والتي شكلت جزءا من المؤامرة المستمرة على سورية.

برلماني مصري يدين تصريحات ترامب حول الجولان العربي السوري المحتل

و أدان عضو مجلس النواب المصري عبد الرحيم علي بشدة تصريح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حول الجولان العربي السوري المحتل.

وأكد عبد الرحيم في بيان له أن هذا التصريح انحياز سافر لـ “إسرائيل” ويشكل سابقة لم يشهدها العالم فضلا عن تجاهله لمشاعر العرب والمسلمين وجميع قرارات الشرعية الدولية التي أكدت مرارا أن الجولان أرض سورية محتلة وأن جميع الإجراءات الصهيونية بحقها باطلة وغير شرعية.

وطالب عبد الرحيم المجتمع الدولي ودول العالم وجميع المنظمات الإقليمية والدولية بالتصدي لهذه التصريحات المخالفة للواقع ولقرارات الشرعية الدولية وضرورة أن تعلن دول العالم ومنظماته رفضها بكل وضوح وحسم لتصريحات ترامب الباطلة.

كوبا تدين بشدة تصريحات ترامب حول الجولان السوري المحتل

أدانت جمهورية كوبا بشدة تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حول الجولان السورى المحتل مؤكدة أنها تشكل انتهاكا خطيرا وصارخا لميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة ولا سيما القرار 497 لعام 1981.

وأكد الرئيس الكوبي ميغيل دياز كانيل في تغريدة له على تويتر اليوم إدانة بلاده الشديدة لتصريحات الرئيس الأمريكي حول الجولان المحتل مبينا أن هذه التصريحات تشكل انتهاكا خطيرا وصارخا لميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي.

من جهتها حذرت وزارة الخارجية الكوبية فى بيان لها اليوم من أن “هذه المناورة الجديدة لواشنطن التى تنتهك الحقوق المشروعة للشعب السوري ستكون لها عواقب وخيمة على الاستقرار والأمن في الشرق الأوسط وتزيد من التوترات في هذه المنطقة المضطربة”.

ودعت الخارجية الكوبية مجلس الأمن إلى الوفاء بالمسؤوليات المنوطة به بموجب ميثاق الأمم المتحدة في صون السلم والأمن الدوليين واتخاذ القرارات اللازمة لوقف مثل هذه الاجراءات التى تظهر انحيازا كاملا للكيان الإسرائيلي فى أطماعه التوسعية.

وأكدت الخارجية الكوبية أن هافانا ستواصل دعم الحكومة السورية في مطالبتها باستعادة الجولان الذي احتله الكيان الإسرائييلي عام 1967 مجددة مطالبتها بالانسحاب الكامل وغير المشروط لقوات الاحتلال من الجولان السوري وجميع الأراضي العربية المحتلة.

أحزاب وقوى سياسية يمنية تدين تصريحات ترامب حول الجولان السوري المحتل

كما أدانت أحزاب وقوى سياسية يمنية اليوم تصريحات الرئيس الأميركي دونالد ترامب حول الجولان العربي السوري المحتل.

وقال بيان صادر عن الأمانة العامة لحزب السلام الاجتماعي اليمني بصنعاء: إن تصريحات كهذه هدفها إشعال المنطقة بالصراعات وإعطاء من لا يملك ومخالفة للقوانين والأعراف الدولية وتعكس العربدة الأمريكية التي تتجاوز كل القوانين الدولية والأعراف الدولية والإنسانية.

بدورها اعتبرت الأمانة السياسية لحزب الكرامة اليمني تصريحات ترامب معادية لحقوق الشعب السوري في تحرير أرضه المحتلة ومناقضة للقرارات الدولية.

وأوضحت الأمانة السياسية أن هذه التصريحات تدل على وحدة المشروع الأمريكي الصهيوني الغربي في المنطقة كما أنها تشكل خرقا فاضحا لقرارات مجلس الأمن وخاصة القرار 497 .. ودعت الأمانة السياسية لحزب الكرامة اليمني كل القوى السياسية الحرة في العالم للوقوف مع سورية في مواجهة هذه التصريحات الأميركية التي تأتي بعد فشل الحرب الكونية الإرهابية عليها.

من جانبه اعتبر عضو المجلس السياسي الأعلى في اليمن محمد علي الحوثي في منشور له على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي التصريحات إدانة لترامب وإدارته بقفزه على القوانين الدولية والتنصل منها.

تابعوا آخر الأخبار عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط:

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعونا عبر تطبيق واتس أب:

عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم 0940777186 بعد تخزينه باسم سانا أو (SANA).

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency

انظر ايضاً

مشاركة واسعة من أبناء حماة لتوقيع أطول رسالة حب ووفاء للجولان

حماة-سانا بمشاركة فعاليات رسمية وحزبية وشبابية وأهلية أقيمت اليوم في حماة فعالية وطنية بعنوان “يلا …