الشريط الأخباري

إجراءات إسعافية لمساعدة المزارعين المتضررين في اللاذقية

اللاذقية – سانا

وضعت محافظة اللاذقية إجراءات إسعافية لمساعدة المزارعين المتضررين جراء العاصفة المطرية التي شهدتها المحافظة خلال الأيام الماضية وتركزت على أضرار بالزراعات المحمية في منطقة جبلة تمثلت باقتلاع بيوت بلاستيكية في أماكن مرور زوابع هوائية “تنين بحري” نتيجة سرعة الرياح.

وتضرر في حميميم والعسالية بريف جبلة 85 بيتا بلاستيكيا وهو ما يشكل 5 بالمئة من البيوت المحمية في هذه المنطقة وتجاوزت نسبة ضررها 90 بالمئة وفقا لمدير الزراعة والإصلاح الزراعي باللاذقية المهندس منذر خيربك الذي أوضح لـ سانا أن سرعة الرياح وتشكل التنين البحري تسببت بتضرر الإنتاج الزراعي والبيوت البلاستيكية وحتى الحديد فيها بشكل كبير.

ولفت إلى أن الإرشاد الزراعي في المديرية بدأ مباشرة بالتواصل مع الفلاحين لحصر الأضرار وملء الاستمارات الخاصة بصندوق التخفيف من آثار الجفاف والكوارث الطبيعية وسيكون هناك تعويض لكل من تنطبق عليه شروط التعويض.

عضو المكتب التنفيذي لقطاع الزراعة المهندس فراس السوسي لفت إلى أن المحافظة تركز على إعادة ترميم البيوت البلاستيكية المتضررة عبر إصلاح المتضرر من هياكل البيوت البلاستيكية بالتعاون مع مؤسسات القطاع العام أو نقلها مجانا بسيارات هذه القطاع إلى الورشات المختصة وتوفير المادة البلاستيكية لها فضلا عن إصلاح شبكات الكهرباء المتضررة للتخفيف عن المزارعين المتضررين مبينا أن المعالجة ستكون فورية لمساعدة المزارعين في تحصين إنتاجهم فضلا عن مراسلة الجهات المعنية بالأضرار للتعويض عنها.

المهندس أحمد محمد رئيس دائرة الزراعة في جبلة أشار إلى أن منطقة جبلة تضررت بأربع زوابع بحرية وشملت الأضرار الحديد والنايلون والإنتاج الزراعي لحوالي 135 بيتا بلاستيكيا كما تأثرت أشجار الحمضيات بتساقط ثمار غير مجنية وتضرر بعض الأنفاق البلاستيكية بارتفاع مستوى الماء الأرضي في العسالية.

حولت دقائق معدودة مر بها التنين البحري أحلام بعض المزارعين بموسم وفير إلى مجرد كومة من حديد خلعت ثوبها البلاستيكي ومعها ضاع تعب وكد شهور ومنهم جابر درباس الذي جاء التنين البحري على 6 بيوت بلاستيكية له زرعها بالبندورة متوقعا أن يصل إنتاجه إلى 30 طنا لكنه بعد هذه الدقائق ملأ بعض صناديق البندورة ليبدأ بعدها حساب وفاء الديون المترتبة عليه من شراء النايلون والبذار.

علي ابراهيم الأحمد مزارع آخر مر من فوق أشجار الحمضيات في بستانه تنين بحري فكانت النتيجة تساقط ثمار لم يجنها من الكلمنتينا واليافاوي قدرها بستة أطنان.