الشريط الأخباري

الابتسامة مفتاح للعلاقات الاجتماعية

دمشق-سانا

الابتسامة مفتاح القلوب على كل الصعد الاجتماعية والزوجية وعلاقات العمل والأصدقاء وهناك ابتسامات غيرت وجه التاريخ فعندما ابتسمت كليوبترا لأنطونيو قيصر روما هزت امبراطورية الرومان أكبر امبراطوريات التاريخ وعندما ابتسمت عبلة لعنتر بن شداد قبل مشاركته في الحرب كتب فيها أجمل أبيات الغزل .

سانا المنوعة استطلعت آراء المجتمع السوري حول الابتسامة والآثر الذي تتركه على الفرد حيث قالت الشابة سمر البالغة من العمر 36 عاما  أنها تفضل دائماً الاستيقاظ مبتسمة لقناعتها بأن الإنسان الذي يبدأ نهاره بابتسامة يرى كل شي جميلا في الحياة إضافة إلى أن الابتسامة تحارب تجاعيد الوجه.

وقال الشاب حسيب الذي يعمل في البناء أن الابتسامة تمنحه طاقة إيجابية بالرغم من عمله الصعب الذي يتطلب جهدا عضليا كبيرا لافتا إلى أن صاحب العمل يرفع معنويات العامل عندما يبتسم أمامه وبالتالي ينعكس ذلك على العمل فالعامل تزيد إنتاجيته عندما يقابلها ابتسامة من صاحب العمل .

أما لينا ربة المنزل فقالت أنها تنسى تعبها مع أطفالها عندما يعود زوجها إلى المنزل ويلقي التحية بابتسامة لافتة إلى أن ابتسامته تترك الارتياح في كل أنحاء المنزل وبالتالي تشعر بالتوازن وأن كل شيء يسيرعلى ما يرام .

أما الطفلة آية فقالت أنها تشعر بالسعادة الداخلية عندما ترى ابتسامة والداها لأن ذلك يزيد ثقتها بنفسها ويشعرها بالآمان وبقدرتها على متابعة دراستها بشكل جيد .

أما طبيب الجلدية أشرف فقال أن الابتسامة تسمح لآلاف الخلايا الدماغية أن تتحرر وتتحرك وتنتعش وتساعد على ضخ الدم من القلب إلى الشعيرات الدموية في الوجنتين الخدود وبذلك تتورد خدود المبتسم أكثر من غيره عكس الإنسان الغاضب الذي يحتقن الدم في وجه .