الشريط الأخباري

نتنياهو يفضح شركاءه العرب:علاقاتنا تتطور وستمضي إلى حد بعيد

برلين-سانا

أكد رئيس حكومة كيان الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أن علاقات كيانه مع بعض الأنظمة العربية “تتطور وأنها ستمضي إلى حد بعيد”.

وكان نتنياهو كشف موخراً عن وجود تطورات “إيجابية غير معلنة” في هذه العلاقات ما يثبت مضي هذه الأنظمة بخطوات التطبيع مع كيان الاحتلال على حساب حقوق الشعب الفلسطيني.

وقال نتنياهو خلال مؤتمر صحفي مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في برلين اليوم:”هناك تغييرات في المنطقة تجري حاليا ولدينا علاقات تتطور مع البلدان العربية وذلك إلى حد بعيد جراء مخاوفنا من إيران”.

وكانت وسائل إعلام إسرائيلية ومسؤولون من كيان الاحتلال كشفوا العام الماضي عن زيارة قام بها سراً ولي عهد النظام السعودي محمد بن سلمان على رأس وفد سعودي إلى “إسرائيل” بينما أعلن رئيس أركان جيش الاحتلال الإسرائيلي غادي ايزنكوت أن النظام السعودي لم يكن يوما عدوا لكيانه بل هناك مصالح مشتركة كثيرة تجمعهما وخصوصا في مواجهة إيران.

وأضاف نتنياهو الذي أمضى حديثه في مهاجمة إيران:”أعتقد بأن الأمر سيمضي أبعد من ذلك لأن الكثير من الدول العربية أدركت بأن إسرائيل تستطيع أن تسهم في التكنولوجيا وتحسين حياة شعوبها”.

وتتوالى الخطوات والتصريحات التي تكشف عن تصاعد التطبيع بين ممالك ومشيخات الخليج وكيان الاحتلال حيث أكد وزير البيئة في حكومة الكيان زئيف إلكين الشهر الماضي أن بعض الدول الإسلامية مهتمة جدا بتطوير العلاقات مع “إسرائيل” “فبعضها يفعل ذلك علنا والبعض الآخر وراء الكواليس” بينما كان وزير الحرب الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان أعلن أن كيانه يجري اتصالات مع عدد من الأنظمة العربية وأن “الأمور تسير في الاتجاه الصحيح وثمة تفاهم على نحو 75 بالمئة من الأمور”.

يشار إلى أن وزير الاتصالات في حكومة الكيان المدعو أيوب قرا أعلن في تشرين الأول الماضي أن “هناك عددا كبيرا من الدول العربية تربطها علاقات بإسرائيل بشكل أو بآخر تشمل السعودية ودول الخليج وشمال إفريقيا وتشترك مع إسرائيل في الموقف من إيران” مبينا أن أغلب أنظمة الخليج مهيأة لعلاقات دبلوماسية مكشوفة.