الشريط الأخباري

بمشاركة سورية.. مكافحة الإرهاب تتصدر أعمال مؤتمر موسكو للأمن الدولي

موسكو-سانا

تبدأ في العاصمة الروسية موسكو يوم غد اعمال مؤتمر موسكو السابع للأمن الدولي الذي تنظمه سنويا وزارة الدفاع الروسية بمشاركة وفود من 95 دولة بينها سورية.

وأوضح السفير السوري في موسكو الدكتور رياض حداد في تصريح لمراسل سانا أن سورية ستشارك في مؤتمر موسكو السابع للأمن الدولي ممثلة بالعماد محمود الشوا نائب وزير الدفاع مشيرا إلى أن هذا المؤتمر مكرس لإيجاد الحلول المقبولة للمسائل الأكثر تعقيدا في مجال الأمن الدولي.

وأشار حداد إلى أن المؤتمر يشكل منتدى لتوحيد جهود المجتمع الدولي والمؤسسات العسكرية لجميع بلدان العالم لصالح مجابهة المخاطر الحقيقية التي تهدد الأمن الإقليمي والدولي وعلى رأسها اليوم الإرهاب الدولي المتمثل بتنظيمات “داعش” وجبهة النصرة والقاعدة وأخواتها.

من جهته اعتبر وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو في تصريح له اليوم أن المؤتمر أصبح منتدى سنويا موحدا لوزارات الدفاع والمنظمات الدولية والخبراء العسكريين غير الحكوميين في البحث عن الاستجابة للقضايا الرئيسية للأمن الدولي وقال إن “المناقشات التي ستجري خلال المؤتمر ستتيح الفرصة لتحديد آفاق توجهات التعاون العسكري الدولي”.

وخلال لقائه وزير الدفاع الايراني أمير حاتمي في موسكو اليوم عشية انعقاد المؤ تمر أعلن شويغو أن الموضوع الرئيسي الذي سيناقشه مؤتمر موسكو السابع للأمن الدولي هو تعزيز الامن والاستقرار في سورية.

وقال شويغو: إن “الموضوع الرئيسي في هذا المؤتمر يمس بلدينا وبالطبع عملنا المشترك في سورية” مشيرا إلى الانتصارات التي يحققها الجيش العربي السوري والقوى الحليفة والرديفة واعادة الامن والاستقرار إلى مساحات واسعة من الأراضي السورية.

بدوره أكد حاتمي أن إيران مستعدة للتعاون مع روسيا حتى القضاء على آخر إرهابي في سورية وإعادة الأمن والإستقرار إلى جميع أراضيها.

وأشار حاتمي إلى أن التعاون الثنائي بين روسيا وإيران يتوسع باطراد لافتا الى أن رحلات سلاح القوى الجوية من روسيا الاتحادية عبر أجواء إيران تدل على ذلك.

بدورها قالت وزارة الدفاع الروسية على موقعها الإلكتروني اليوم بهذه المناسبة إن “أهمية مؤتمر موسكو للأمن الدولي تزداد من عام لآخر كمنبر لحوار مفتوح ومهني وشامل حول أوسع مجموعة من المشاكل المعاصرة كما يلاحظ التأثير العملي الملموس بشكل متزايد للمؤتمر لتحقيق الهدف العام في البحث المشترك عن حلول مقبولة للمشاكل المعقدة في الأمن الدولي على أساس مراعاة مصالح كل جهة”.

وتندرج على جدول أعمال المؤتمر القضايا الأمنية في أوروبا وآسيا وأفريقيا وأمريكا اللاتينية ونتائج دحر تنظيم “داعش” في سورية من خلال موضوعات مختلفة من بينها آفاق إحلال السلام في المنطقة وموضوع تصدير الإرهاب ودروس التضامن والتعاون الدولي في النضال ضده وآفاق تطبيع الوضع في منطقة الشرق الأوسط.

كما سيناقش المؤتمر مسائل الأمن الإقليمي في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وموضوع إعادة الإعمار في مرحلة ما بعد الحروب وموضوعات مناطق تخفيف التوتر وفعاليتها والازمات في المنطقة وخصوصا اليمن وفلسطين وليبيا إضافة إلى موضوع الأمن العالمي في عالم متعدد المراكز ودور الأمم المتحدة وغيرها من المنظمات الدولية في مواجهة التحديات الأمنية العالمية ومسائل الأمن الأوروبي.

ويشارك في المؤتمر الذي يستمر يومين وفود من 95 دولة بينهم 30 وزيرا للدفاع و 15 من رؤساء الاركان العامة ونواب وزراء دفاع فيما أكد ممثلو ثمانى منظمات دولية و68 خبيرا أجنبيا رائدا فى مجال الامن مشاركتهم في المؤتمر.

انظر ايضاً

لافروف في مؤتمر موسكو للأمن الدولي: الحفاظ على سيادة سورية

موسكو-سانا أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ضرورة حل الازمة في سورية والحفاظ على سيادتها …