الشريط الأخباري

حداد: ظاهرة الإرهاب التي شهدتها سورية والعالم باتت تؤرق جميع محبي السلام والأمن والقانون الدولي في العالم-فيديو

موسكو- سانا

أكد سفير سورية لدى روسيا الاتحادية الدكتور رياض حداد أن ظاهرة الإرهاب التي شهدتها سورية والعالم باتت تؤرق جميع محبي السلام والأمن والقانون الدولي في العالم لكونها ظاهرة متنقلة وعابرة لحدود الدول والقارات.

ولفت حداد خلال حفل استقبال تلامذة المدرسة العسكرية للكاديت اليوم في مقر السفارة السورية بموسكو إلى أن ما تشهده سورية منذ سنوات من حرب مركبة في مواجهة الإرهاب يدل على أن صانعيه وهم كثر يجتمعون تحت مظلة أجهزة الاستخبارات في العديد من الدول الإقليمية والعالمية الفاعلة موضحا أن هذا الإرهاب ليس إلا جزءا من مشروع تفتيتي ينسجم ونظرية الفوضى الخلاقة ومشروع الشرق الأوسط الجديد الذي تبنته الاستراتيجية الأمريكية وخير دليل على ذلك ما يجري في ليبيا التي تحولت إلى بؤرة كونية للإرهاب.

وشدد حداد على أن صمود سورية شعبا وجيشا وقيادة ساهم في فضح التضليل الاستراتيجي الذي ساعد في انتشار الإرهاب والإرهابيين في المنطقة وتحول إلى ظاهرة أمنية تتجاوز بتداعياتها الحدود الجغرافية لأي دولة.

وبين حداد أن الجيش العربي السوري وبمساندة من القوات الجوية الروسية دمر مراكز ومقرات القيادة والسيطرة ومعسكرات التدريب ومخازن الأسلحة والذخائر وقوافل الإمداد والإخلاء للإرهابيين وبذلك تبدلت اللوحة بعد دخول الأصدقاء الروس لحماية الشعب السوري مشيرا إلى أنه تم تطهير المئات من القرى والبلدات من سيطرة الإرهابيين ما فرض على الجميع إعادة النظر بما يجري .

وأجاب السفير حداد على أسئلة التلاميذ الكاديت والتي تناولت التطور الحضاري والعسكري لسورية والتصدي للإعتداءات الإسرائيلية المتكررة عليها.

بدوره قال المشرف التربوي لفوج الكاديت فاديم بريسين إن هذا اللقاء كان مفيدا جدا للتلامذة الكاديت حيث وسع معارفهم عما جرى ويجري في سورية وأظهر دور روسيا في دعم نضال الشعب السوري وكشف لهم الأسباب الموضوعية للتدخل الروسي في الحرب ضد الإرهاب.

انظر ايضاً

أوماخانوف وحداد يؤكدان ضرورة القضاء على الإرهاب في سورية

موسكو-سانا بحث نائب رئيسة مجلس الاتحاد الروسي إلياس أوماخانوف مع سفير سورية لدى روسيا الاتحادية …