استقبال رسمي وجماهيري غفير لنسور قاسيون- فيديو

دمشق-سانا

حظي منتخب سورية بكرة القدم باستقبال رسمي وشعبي كبير في جديدة يابوس على الحدود السورية اللبنانية بعد عودته من أستراليا التي لعب مع منتخبها مباراة إياب الملحق الآسيوي في تصفيات كأس العالم 2018.

الجماهير السورية كانت على الموعد لاستقبال منتخبها الذي أبهر العالم فتجمع الآلاف منهم رافعين الأعلام عند الحدود السورية اللبنانية وهتفوا للمنتخب ولسورية ورافقوهم بمسيرة حاشدة إلى مدينة الفيحاء الرياضية.

المنتخب ورغم خسارته في مباراة الإياب بهدف لهدفين أثبت أنه من أقوى منتخبات آسيا في التصفيات ورسم الفرحة على وجه ملايين السوريين لتقف الجماهير في صف واحد خلفه متمنية له التأهل إلى مونديال 2022 والظفر بلقب آسيا 2019 في الإمارات العربية المتحدة.

وزير الإعلام محمد رامز ترجمان وفي تصريح لـ سانا أكد أن المنتخب يستحق هذا الاستقبال الكبير لأنه أفرح بأدائه كل السوريين وشكل “حالة وطنية لا مثيل لها” مشيرا إلى أنه رغم عدم تأهله إلى مونديال روسيا إلا أنه “استطاع أن يكون خير سفير لسورية في المحافل العالمية”.

وأوضح الوزير ترجمان أن الإعلام شريك حقيقي للرياضة فهو ملازم لجميع الإنجازات التي حققها الرياضيون السوريون في مختلف الألعاب ولا سيما في كرة القدم وعكس الصورة الحقيقية لجميع الجماهير التي تقف خلف منتخباتنا الوطنية.

بدورها وزيرة الدولة لشؤون المنظمات سلوى العبدالله بينت أن المنتخب أسعد الجماهير السورية في كل مكان وجعلهم يقفون خلفه رافعين علم الوطن عاليا الأمر الذي أذهل كل متابعيه في مختلف أنحاء العالم لافتة إلى أن نسور قاسيون قاموا بواجبهم واستطاعوا تقديم رسالة للعالم بأن سورية قوية بكل رياضييها كما هي قوية بجيشها وشعبها.

وأكد رئيس الاتحاد الرياضي العام اللواء موفق جمعة أن منتخب سورية أثبت أنه رقم صعب بين المنتخبات والدليل وصوله إلى الملحق وكان قاب قوسين من التأهل إلى مونديال روسيا 2018 موضحا أن الاتحاد الرياضي سيعمل جاهدا مع اتحاد كرة القدم للحفاظ على هؤلاء اللاعبين الذين أسعدوا الجمهور السوري برجولتهم وقوة عزيمتهم “التي أصبحت سمات لا يملكها غيرهم من لاعبي العالم”.

من جهته مدير المنتخبات نائب رئيس اتحاد كرة القدم فادي الدباس قال إن “بعثة المنتخب بكادرها الفني والإداري واللاعبين كان هدفها الأول الوصول إلى نهائيات كأس العالم وإسعاد أطفال سورية قبل شبابها ورجالها وسيداتها ولكن هناك عوامل عديدة حصلت في المباريات الثلاث الأخيرة كان لها دور أساس في عدم تأهلنا” مشيرا إلى أن اتحاد كرة القدم سيقيم مؤتمرا صحفيا بعد عشرة أيام لتبيان كل التفاصيل التي حصلت في التصفيات.

المدرب أيمن الحكيم قال “نفتخر أننا عدنا بفريق كله أبطال ويملك روحا معنوية عالية واعدا الجماهير السورية بتقديم الأفضل في الاستحقاقات القادمة ولا سيما في كأس آسيا” ولفت إلى أن المنتخب تعرض لظلم تحكيمي كبير ولا سيما في المباراة الأخيرة التي لعبت في سيدني.

وشكر لاعبو المنتخب عند وصولهم أرض الوطن الجماهير الغفيرة التي وقفت خلفهم في كل مكان مؤكدين أن ورشة عمل المنتخب ستستمر استعداداً لكأس آسيا وواعدين بأن الكأس ستكون لسورية وسيكون التأهل إلى نهائيات كأس العالم 2022 من أولوياتهم من الآن.

يشار إلى أن مشوار نسور قاسيون نحو مونديال روسيا 2018 انتهى في سيدني بخسارتهم الصعبة أمام أستراليا بهدف لهدفين بعد أداء مشرف نال إعجاب كل من تابع مسيرتهم في التصفيات.

محمد الخاطر

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط:

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعونا عبر تطبيق واتس أب :

عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم / 0940777186/ بعد تخزينه باسم سانا أو (SANA).

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency

انظر ايضاً

الجبان: أداء نسور قاسيون جعلهم محط أنظار الفرق العالمية

دمشق-سانا لا يقتصر الجهاز الفني لكرة القدم في المنتخبات والأندية على وجود المدرب إنما يتشكل ...