الشريط الأخباري

كندا تعثر على حطام سفينة بريطانية مختفية منذ القرن 19

اوتاوا-سانا

عثر مستكشفون كنديون على حطام واحدة من سفينتي استكشاف بريطانيتين فقدتا في القطب الشمالي منذ القرن التاسع عشر.

وذكرت رويترز أن السفينتين إتش ام اس ايريبوس واتش ام اس تيرور فقدتا في حملة فرانكلين الاستكشافية البريطانية للقطب الشمالي بكندا عام 1845.

وأعرب رئيس الوزراء الكندي ستيفن هاربر أمس عن سعادته لعثور مستكشفين كنديين على واحدة من السفينتين خلال حملة قاموا بها في مضيق فيكتوريا مشيرا الى ان الخبراء لم يعرفوا بعد ما إذا كانت السفينة التي عثر عليها هي ايريبوس /أم/ تيرور/.

وواجهت عمليات البحث عن السفينتين صعوبات بالغة كونهما جنحتا مئات الأميال وسط الجليد فيما تضاربت الاراء والشهادات حول مكان غرقهما.

وحاول الغواصون الكنديون وعلماء الآثار منذ عام 2008 العثور على السفينتين اللتين غطتهما الثلوج قبالة جزيرة كينغ وليام في مضيق فيكتوريا باقليم نونافوت في القطب الشمالي.

وحير اللغز الكنديين لأجيال وربما يرجع ذلك جزئيا إلى رغبتهم في معرفة مصير افراد الطاقم البالغ عددهم 182 شخصا واختفى كل إثر لهم اثناء محاولتهم استكشاف الممر الشمالي الغربي بين المحيطين الاطلسي والهادي.