الشريط الأخباري

السليماني مسحوق تجميل الجدات يثير اهتمام الشابات

دمشق-سانا

زيادة بياض البشرة هاجس شغل بال النساء فهو مقياس جمال المرأة قديماً وكريم السليماني أهم مساحيق التجميل التي عرفت في دمشق منذ سبعين عاماً رغم أن هذا المسحوق قد شارف على الانقراض لكنه اليوم يجذب شابات الجيل الحديث.

ندى الحلبي إحدى سيدات منطقة الميدان قالت لنشرة سانا المنوعة إنها لاحظت انتشار دعاية كريم تبيض البشرة السليماني عن جديد رغم عزوف سيدات منطقة الميدان عنه وقد اشتهرن بصناعته كمادة أساسية لتجميل العرائس قديماً فقد صنعته أيدي الجدات و السليماني كريم تجميل طبيعي مئة بالمئة ولا تدخل في تركيبته المواد الكيمائية وهو يساعد السمراوات على إظهار بشرة بيضاء ناصعة ولاسيما إذا كانت إحدى تلك الشابات مقبلة على الزواج.

وأضافت الحلبي إن سكان منطقة الميدان كانوا يحبذون خطبة الفتاة صاحبة البشرة البيضاء لأن ذلك مقياس الجمال لديهم ولدى المرأة الدمشقية وهي تباهي ببشرة ناصعة البيضاء ولكن منذ خمسة وعشرين عاماً دخلت المساحيق الأخرى ونافست السليماني وعزفت السيدات عنه و انشغلن بوضع مساحيق عالمية ومشهورة ولكن البحث مجدداً عن كريم السليماني يعتبر مثيراً للجدل ومرد ذلك ما نشر على مواقع التواصل الاجتماعي عن مزاياه التي تعيد للبشرة نقاءها وبياضها.

ويبدو أن سيدة أتقنت صنع السليماني قد روجت له من جديد عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي فقد نشرت عن مزاياه عدة صفحات لتجذب انتباه الفتيات وهذا ما حصل وقد حققت مرادها ومنذ ذلك اليوم وكريم السليماني هو حديث الفتيات والسيدات وبخاصة في حفلات الاستقبال التي تقيمها سيدات منطقة الميدان.

وختمت الحلبي قائلة إن كريم السليماني أسطورة الجدات وهاجس حفيداتهم اليوم.