صالحي: ملف المزاعم بوجود أبعاد عسكرية للملف النووي الإيراني سيغلق بالتأكيد وإلى الأبد

طهران-سانا

قال مساعد الرئيس الإيراني رئيس منظمة الطاقة الذرية علي أكبر صالحي إن ملف المزاعم بوجود أبعاد عسكرية للبرنامج النووي الإيراني سيغلق بالتأكيد وإلى الأبد.

وأضاف صالحي في تصريح اليوم حول تقرير المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا أمانو الذي صدر مساء أمس “إن التقرير أكد أن النشاطات النووية للجمهورية الإسلامية الإيرانية سلمية ولم يشاهد فيها أي انحراف”.

وتوقع صالحي غلق هذا الملف بشكل كامل حتى الـ 15 من كانون الأول الجاري وقال “لم يتمكنوا من الإشارة إلى أي وثيقة حول مزاعمهم لذا فإن هذا الملف المزيف الذي عانت منه إيران لسنوات سيغلق إلى الأبد”.

وأضاف رئيس منظمة الطاقة الذرية “إنه في حال لم يتم إغلاق ملف النشاطات النووية السلمية السابقة والحالية لإيران فذلك يعني عدم وجود أي اتفاق نووي بين إيران والسداسية الدولية وعودة كل شيء إلى ما كان عليه في السابق”.

وأشار صالحي إلى أنه لا محادثات بين إيران والأطراف الغربية بعد تقرير أمانو لكن هناك محادثات بين عدد من خبراء وزارة الخارجية ومنظمة الطاقة الذرية في فيينا بخصوص بعض الاتفاقات بين إيران ومجموعة دول “خمسة زائد واحد “لكي يتم تنفيذ بقية المواضيع في الموعد المحدد وتزال كل أشكال الحظر بأسرع وقت.

نجفي: تقرير أمانو يوضح عدم انحراف البرنامج النووي الإيراني.. عراقجي: التقرير كان متوازنا رغم أنه يشوبه بعض نقاط الضعف

في سياق متصل أعلن رضا نجفي ممثل إيران لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن النقطة الأهم في تقرير يوكيا أمانو المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية أنه يؤكد عدم انحراف برنامج إيران النووي موضحا أن التقرير لم يتحدث عن عدم الالتزام والجزء الأعظم منه توصيفي.

وأشار نجفي في تصريح اليوم إلى أن الجزء الأعظم من التقرير أيضا ركز علي توضيح تعاون أيران على أساس إطار التعاون وخارطة الطريق والتقييمات شملت جزءا بسيطا من التقرير منوها بأن النقطة الأهم في التقرير هي عدم انحراف المواد النووية في إيران.

وقال نجفي إن التقرير “أعلن رسميا عدم وجود أي علامات تشير إلى وجود دورة الوقود النووي في إيران وأهمية هذا الموضوع تكمن في أن البعض ادعي أن إيران لا تخصب في نطنز وفردو فقط ويمكن أن تقوم بالتخصيب في أماكن أخرى”.

وأضاف نجفي إن الوكالة “أعلنت أيضا وبشكل رسمي عن عدم وجود أي مؤشرات على إجراء نشاطات أو تصميم أسلحة نووية مستندة لعدم وجود وثيقة اليورانيوم الفلزي”.

وأوضح نجفي أنه وفقا لبرنامج العمل المشترك وخارطة الطريق فإن إيران التزمت بتنفيذ بعض الإجراءات وتم إكمالها حاليا وهذا التقرير يضع طريقا منطقيا أمام مجلس المفوضية وهو غلق ملف القضايا السابقة.

ودعا نجفي مجموعة السداسية الدولية للعب الدور المناط بها والإيفاء بالتزاماتها وفقا للبند الـ 14 في الاتفاق النووي بتقديم مشروع قرارها إلى مجلس حكام الوكالة ليقوم بدوره على مصادقته وإغلاق الموضوع بشكل نهائي ما سيمهد الطريق أمام تنفيذ الاتفاق النووي.

من جهته عباس عراقجي مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون الدولية والقانونية المشرف على تنفيذ الاتفاق النووي طالب مجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية ومجموعة السداسية الدولية الاختيار بين الاتفاق النووي وملف “مزاعم الأبعاد العسكرية المحتملة للبرنامج النووي”.

واعتبر أن التقرير الذي قدمه يوكيا أمانو مدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية كان متوازنا رغم أنه يشوبه بعض نقاط الضعف ولكن بالمحصلة فإنه إيجابي وفند جميع المزاعم التي كانت تثار حول أنشطة إيران النووية ومدى سلامتها.

ورفض عراقجي مزاعم الوكالة الدولية حول إجراء إيران أبحاثا في الأسلحة النووية مؤكدا أن طهران سترد بهذا الخصوص عليها فضلا عن أن أمانو لم يتهم إيران في تقريره بمثل هذه الأنشطة إطلاقا.

ودعا عراقجي مدير عام الوكالة بصفته شخصية تقنية أن يقدم تقديراته على أساس الحقائق الميدانية والدراسات وقال “إن هذا التقرير يجب أن يقود إلى إغلاق ملف ” بي ام دي” المتعلق بالمزاعم العسكرية حيث أن التقرير لا يدلل على عسكرة برنامج إيران النووي.

وكانت عقدت صباح اليوم الخميس في فيينا جولة جديدة من اجتماعات اللجنة المشتركة لتنفيذ الخطة الشاملة لبرنامج العمل المشترك بين إيران والوكالة على مستوي الخبراء والموضوع الأساسي المطروح أمام الاجتماع هو التشاور حول مسودة القرار المقترح من قبل مجموعة دول “خمسة زائد واحد” ليقدم إلى مجلس حكام الوكالة الدولية لغلق ملف القضايا النووية السابقة والحالية لإيران.

وكان يوكيا أمانو المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية قدم مساء أمس الأربعاء تقريره النهائي إلى الدول الأعضاء الـ 35 في مجلس مفوضية الوكالة الدولية للطاقة الذرية حول تقييمه للقضايا النووية السابقة والحالية لإيران.

وكانت إيران توصلت في 24 تموز الماضي إلى اتفاق نهائي مع مجموعة “خمسة زائد واحد” بخصوص البرنامج النووي الإيراني بعد 16 جولة من المفاوضات ليتنهي بذلك أبرز الملفات العالقة في المنطقة ما لقي ترحيبا دوليا كبيرا.

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعونا عبر تطبيق واتس أب :

عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم / 0940777186/ بعد تخزينه باسم سانا أو (SANA).

انظر ايضاً

صالحي: إيران على استعداد لمساعدة دول الخليج بمجال الطاقة النووية

طهران-سانا أعلن رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية علي أكبر صالحي استعداد بلاده لمساعدة دول الخليج …