الشريط الأخباري

الروضة مدينة من الألف الثالث قبل الميلاد في محاضرة للدكتور نظير عوض

دمشق- سانا

ضمن فعاليات منتدى كنوز التراث السوري القى الباحث نظير عوض محاضرة عنوانها “الروضة مدينة من الألف الثالث ق.م على تخوم البادية السورية” وذلك في القاعة الشامية بالمتحف الوطني بدمشق.A

وتحدث عوض في محاضرته عن موقع أثري مهم جدا وهو مدينة الروضة التي يعود تاريخها إلى الألف الثالث قبل الميلاد والتي اكتشفت عام 1996 من قبل بعثة سورية فرنسية.

وبين عوض أن الموقع اكتشف على أطراف البادية السورية خارج المناطق المعروفة لتأسيس المدن وهي مدينة دائرية الشكل بمساحة داخل الأسوار قدرت ب 15 هيكتارا بسور مزدوج مع وجود الأبراج في محيط المدينة لافتا إلى أن تصميم المدينة يتضمن طرقا شعاعية خارج المدينة لتقسمها إلى جزر سكنية وطرق دائرية.

وأشار إلى أن مؤسسي هذه المدينة كشفوا عن وعي كبير وخبرة في تخطيط المدن في المكان الاستراتيجي واستفادت من الفيضات الموجودة في المنطقة ومن قيعان الوديان وبالتالي ازدهرت 300 عام وكانت تعتمد على الزراعة والرعي والصيد.

وسلط عوض الضوء على تخطيط المدينة واهميتها الاستراتيجية متسائلا عن تبعيتها لكيان سياسي أكبر أم كانت كيانا بذاتها لها مقوماتها السياسية والاستراتيجية إضافة إلى ضواحي الروضة التي كانت قرى صغيرة تقدم خدمات متبادلة.

ولفت إلى أن أهم ما في المدينة هو مجمع المعابد وهو مجمع ديني فيه أكثر من معبد ويعد من أهم المعابد وأكملها في نفس الفترة يتألف من معبدين صغيرين وباحة مسورة وقسم الخدمات الذي كشف فيه عن نصب حجري يخصص للشعائر.

وقال الدكتور محمود حمود مدير آثار ريف دمشق لسانا الثقافية أن أهمية فعالية ملتقى كنوز التراث تأتي من أنها تعتبر فرصة للمهتم بالتراث والثقافة لأن يأتي ويستمتع بالمعلومات التي تتناول المواقع الآثرية وتاريخ وحضارة سورية القديمة ويخفف الأعباء والضغوط التي يتعرض لها ويتعرف على الحضارة التي بناها أجدادنا.

وبين أن الهدف من الفعالية هو شد المهتمين عبر معارض الصور والكتاب المرافقة للفعالية التي تعرف بتاريخنا القديم والتراث والآثار المهمة في سورية.

ميس العاني