الشريط الأخباري

الدفاع الروسية: قصف قوات كييف لمحطة زابوروجيا النووية عمل إرهابي

موسكو-سانا

أكدت وزارة الدفاع الروسية أن قصف قوات نظام كييف لمحطة زابوروجيا النووية يعد “عملا إرهابيا نوويا”.

ونقلت وكالة نوفستي عن رئيس مركز مراقبة الدفاع الوطني الروسي ميخائيل ميزينتسيف قوله في بيان “وفقا للاتفاقية الدولية التي تم تبنيها بموجب قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة في 13 نيسان 2005 فإننا نعتبر هذه الأعمال الإجرامية للسلطات الأوكرانية إرهابا نوويا”.

وأضاف ميزينتسيف “في حالة وقوع حادث في محطة زابوروجيا ستحدث كارثة عالمية من صنع الإنسان وستتجاوز من حيث حجم التلوث الإشعاعي إلى حد كبير عواقب الحوادث التي وقعت في محطتي الطاقة النووية في تشرنوبيل وفوكوشيما” مشيرا إلى أن منطقة التلوث الإشعاعي ستبلغ أكثر من 3ر5 آلاف كيلومتر مربع.

ولفت ميزينتسيف إلى أن هذه المنطقة ستشمل زابوروجيا وخاركوف وبولتافا وخيرسون وأوديسا ونيكولاييف وكيروفوغراد وفينيتسا وجمهوريتي دونيتسك ولوغانسك الشعبيتين والمناطق الحدودية لروسيا وبيلاروس بالإضافة إلى مولدوفا وبلغاريا ورومانيا داعيا الأمم المتحدة والوكالة الدولية للطاقة الذرية والمنظمات الدولية الأخرى إلى إدانة الأعمال الإجرامية لسلطات كييف واتخاذ تدابير عاجلة لمنع الاستفزازات في المنشآت الخطرة الإشعاعية.

وقال رئيس مركز مراقبة الدفاع الوطني: “إن موظفي الأمم المتحدة يواصلون خلق عقبات أمام الوكالة الدولية للطاقة الذرية للرصد الدولي الموضوعي لحالة محطة زابوروجيا النووية” مشيراً إلى أن هذا ليس أول استفزاز من هذا القبيل لنظام كييف في المنشآت الإشعاعية الخطرة.

وشدد ميزينتسيف على أن قصف الجماعات المسلحة الأوكرانية لأراضي محطة زابوروجيا النووية أمر متعمد ومنتظم ويشكل تهديداً حقيقياً للأمن النووي ليس فقط على أوكرانيا ولكن على أوروبا أيضاً.

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency

انظر ايضاً

الجيش الروسي يدمر مركز قيادة ومستودع ذخيرة للقوات الأوكرانية

موسكو-سانا أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن القوات الروسية ونتيجة الضربات الصاروخية عالية الدقة بعيدة المدى