الشريط الأخباري

اتفاقية نوعية لدعم تعليم الجرحى في المرحلة الجامعية والدراسات العليا

دمشق-سانا

وقعت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والاتحاد الوطني لطلبة سورية ومشروع جريح الوطن اليوم اتفاقية تعاون لضمان حصول جرحى الوطن على الفرص والتسهيلات المطلوبة للتعليم في المرحلة الجامعية والدراسات العليا بما يساهم في دعم دخولهم سوق العمل وتعزيز استقلاليتهم المادية.

وسيتم تنفيذ الاتفاقية التي وقعها وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور بسام إبراهيم ورئيس اللجنة المشتركة لمشروع جريح الوطن نائب وزير الدفاع العماد محمود الشوا ورئيس الاتحاد الوطني لطلبة سورية دارين سليمان ضمن الجامعات والمعاهد السورية الحكومية ويستفيد منها جميع جرحى العمليات الحربية من الجيش والقوات المسلحة وقوات الدفاع الشعبي لكل شرائح العجز من 40 وحتى 100 بالمئة.

وبموجب الاتفاقية تتوزع الالتزامات والمسؤوليات تجاه الجرحى في مجال التعليم الجامعي بين أطراف الاتفاقية الثلاثة ضمن مجموعة واسعة من الخدمات والتسهيلات والمزايا التي تمكن الجرحى من متابعة تحصيلهم العلمي العالي والتي تبدأ بالمنح التعليمية وكل مستلزمات التعليم.

وتتضمن الاتفاقية تزويد الجرحى المقبولين في الجامعات والمعاهد بالكتب اللازمة مجاناً ولوازم التعليم الأخرى كالقرطاسية وبدل المواصلات والإنترنت إضافة إلى الالتزام بمواءمة المرافق في الجامعات والمعاهد بما يحقق سهولة استعمالها من قبل الجرحى ووصولهم إلى قاعاتهم الدراسية.

كما تراعي الاتفاقية تقديم التسهيلات المطلوبة لحصول الجرحى على القرض الطلابي من صندوق التسليف الطلابي وتأمين السكن الجامعي الملائم لهم مع مراعاة أوضاعهم الخاصة وتدريب الجرحى وتطوير مهاراتهم في المجالات التي يحتاجونها وحصولهم على دورات تعلم اللغات الأجنبية مجاناً وضمان تسهيل تقدمهم للمفاضلات التي يرغبون بها من خلال الكوادر الإدارية لاتحاد الطلبة.

وتتفرع عن هذه الاتفاقية آليات تنفيذية يجري تحديدها بين الجامعات وفروع اتحاد الطلبة ومشروع جريح الوطن على مستوى المحافظات وتحديد تفصيلات وآليات العمل في كل جامعة أو معهد.

وتأتي هذه الاتفاقية في سياق توسع مشروع جريح الوطن في تقديم خدماته لكل شرائح الجرحى حيث تبنى المشروع منذ انطلاقته عام 2014 مبدأ الشراكة بين المؤسسات الحكومية والجهات الأهلية بغية توحيد كل الجهود والموارد والإمكانيات لدعم ورعاية وتمكين الجرحى.

وفي تصريحات للإعلاميين أكد الوزير إبراهيم أن الاتفاقية تساعد الجرحى على متابعة تحصيلهم العلمي في المرحلة الجامعية الأولى وفي الدراسات العليا ضمن المفاضلة والمقاعد الدراسية المخصصة لهم في كل كلية أو اختصاص وتأهيلهم لدخول سوق العمل ودعمهم اجتماعياً وخدمياً.

من جانبه أوضح العماد الشوا أن كل من يحمل بطاقة جريح الوطن يحصل على المزايا التي منحت للجرحى بموجب هذه الاتفاقية مبيناً أن الهدف الأساس هو تمكين الجريح علمياً وتسهيل فرص دخوله لسوق العمل ليكون فاعلاً في المجتمع.

ولفتت رئيسة اتحاد الطلبة إلى أن الاتفاقية تؤطر العلاقة بين وزارتي الدفاع والتعليم العالي والاتحاد عبر مجموعة من البرامج والخدمات التي سوف تقدم للجرحى وذلك انطلاقاً من شعار “جريح الوطن قادر ومتمكن” وذلك عبر العمل على زيادة خبراته العملية ومنحه الشهادة الأكاديمية.

وبينت رئيسة الاتحاد أنه ستكون للجرحى فرصة للاستفادة من برامج ومبادرات الاتحاد المتعلقة بالمشاريع الصغيرة والريادية وبرامج ودورات التدريب في المجالات التي تتوافق مع تحصيلهم العلمي والتي تساعدهم على التميز والتفوق في اختصاصاتهم.

هيلانه الهندي

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency

انظر ايضاً

افتتاح المخيم الطبي التطوعي في قرية المشرفة بريف حماة

حماة­-سانا افتتح الاتحاد الوطني لطلبة سورية اليوم المخيم الطبي التطوعي في قرية المشرفة بريف حماة