نزلاء معهد رعاية وإصلاح الأحداث في قدسيا يشاركون بفعاليات يوم الطفل العالمي

ريف دمشق-سانا

شارك نزلاء معهد خالد بن الوليد لرعاية وإصلاح الأحداث الجانحين بقدسيا في ريف دمشق بفعاليات يوم الطفل العالمي عبر احتفالية فنية تضمنت رسماً حياً ومسرحاً صامتاً وفقرات غنائية.

وفي الاحتفالية التي نفذت بالتعاون مع الجمعية السورية للتنمية الاجتماعية أكد وزير الشؤون الاجتماعية والعمل “محمد سيف الدين” أهمية تكاتف الجهود الحكومية والأهلية لإعادة تأهيل الأحداث ودمجهم بالمجتمع ليكونوا قادرين على متابعة حياتهم بطريقة أكثر انسجاماً لافتاً إلى أن هذه الفعاليات تشعر الطفل الحدث أن هناك من يرعاه ويقف إلى جانبه حتى يعود ويصبح مواطناً فاعلاً.

من جهته عرض مدير الشؤون الاجتماعية والعمل بريف دمشق “حسام الدين صوان” التدابير الإصلاحية المعتمدة في معهدي خالد بن الوليد والغزالي لإصلاح الأحداث الجانحين والتي تستهدف الفئة العمرية من 16 وحتى 18 عاماً في معهد خالد بن الوليد ومن 10 وحتى 16 عاماً في معهد الغزالي معتبراً أن رعاية الأحداث ومتابعتهم وعلاج مشكلاتهم في سن مبكرة خط الدفاع الاجتماعي الأول ضد الجريمة.

مدير معهد خالد بن الوليد لإصلاح الأحداث “عبد الرحمن محمود” بين أن المعهد يقدم خدمات تدريبية وتأهيلية وتعليمية حيث استفاد من التدريب على مهنة الحلاقة على سبيل المثال 1800 نزيل منذ بداية العام الحالي.

وفي ختام الفعالية اطلع وزير الشؤون الاجتماعية على أعمال الترميم التي تنفذ في البناء القديم بمعهد الغزالي وعلى خدمات مركز الرعاية المؤقتة للأطفال الذكور فاقدي الرعاية التي تقدم بالتعاون مع جمعية حقوق الطفل والصعوبات التي تواجه علمه.

ويعود اختيار 20 تشرين الثاني ليكون يوماً عالمياً للطفل كونه تاريخ إعلان حقوق الطفل الذي اعتمدته الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 1959 وهو أيضاً تاريخ اعتماد اتفاقية حقوق الطفل عام 1989.

مهند سليمان

انظر ايضاً

براعم فرقة (نبقى سوا) يحتفلون بيوم الطفل العالمي على طريقتهم

دمشق-سانا أصوات جميلة ومواهب واعدة برزت خلال الأمسية الموسيقية والغنائية التي قدمتها براعم فرقة “نبقى …