الشريط الأخباري

بوشكوف: فيسبوك تدعم الهيمنة الأمريكية وازدواجية المعايير

موسكو-سانا

أكد رئيس لجنة السياسة الإعلامية في مجلس الاتحاد الروسي أليكس بوشكوف أن شركة فيسبوك تخص مسؤولين وساسة غربيين بمعاملة تفضيلية ما يفقدها الموضوعية في عملها.

وكانت صحيفة فاينانشيال تايمز البريطانية كشفت أمس نقلاً عن تحقيق أطلق استناداً إلى ما كشف عنه فرانسيس هوغن الموظف السابق في الشركة بأن قيادة فيسبوك تسمح لمشاهير وسياسيين بنشر ما يريدون دون أي قيود وهو ما يخالف بعض قواعد الشبكة ويتدخل بشكل مباشر في عملية تعديل محتوى فيسبوك.

وقال بوشكوف في تصريح لوكالة تاس تعليقاً على هذه التقارير “بالنسبة إلى مسألة إعطاء الأفضلية الآيديولوجية والفكرية لجهات معينة؛ أنا على ثقة بأن فيسبوك ستواصل العمل على زيادة العنصر الليبرالي والمؤيد للغرب في السياسات العالمية ولا يمكن التخيل أنه يمكن أن تتحول فجأة إلى منصة موضوعية من شأنها أن تمنح فرصاً متساوية للجميع للتعبير عن آرائهم”.

وأوضح بوشكوف أن فيسبوك تعمل ضمن نظام أدوات المعلومات الأمريكية والقائم على دعم مبادئ معينة تتمثل بالهيمنة الأمريكية والنهج الليبرالي في السياسة وإدانة كل من يتحدث من مواقف انطلاقاً من تقاليده وهذا برأيي لن يتغير”.

ولفت بوشكوف إلى أن الشركة بأكملها تتكون من تناقضات وازدواجية المعايير مشيراً إلى أنه ولهذا السبب لم يتفاجأ بالمعلومات التي تفيد بأن عدداً من السياسيين يتمتعون بمعاملة تفضيلية عند النشر على هذه الشبكة.

وكانت صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية كشفت أمس أيضاً نقلاً عن الوثائق والمراسلات الداخلية للشركة أن فيسبوك التي تتخذ من الولايات المتحدة مقراً لها تتخذ قراراتها بشأن الإشراف على المحتوى انطلاقاً من دوافع سياسية.