الشريط الأخباري

معرض فني سوري في الصين يهدف إلى تمتين العلاقات الثقافية بين الشعبين

بكين-سانا

افتتح الفنان التشكيلي السوري وليد علي معرضه الثقافي الفني الثالث في مدينة نانجينغ الصينية بعنوان “خطوة ثالثة سورية على طريق الحرير.. انعكاسات الضوء” الذي يهدف إلى تمتين العلاقة الثقافية السورية في المجتمع الصيني.

وأكد علي في كلمة خلال حفل الافتتاح أن المعرض خطوة ضمن المشروع الثقافي الذي تقوم به عائلته السورية في الصين والذي يهدف إلى تعزيز معرفة المجتمع الصيني بالثقافة والحضارة السورية مبيناً أن كلمة “انعكاسات الضوء” ما هي إلا تعبير عن انعكاسات الضوء والأثر السوري في لوحاته التي تمزج بين الذاكرة السورية الدمشقية والريفية والطبيعة الصينية.

وأعرب علي عن الأمل بأن تكون هناك خطوات أخرى في المستقبل على طريق الحرير بين سورية والصين قائلاً: “نعمل دائماً أن نكون أنا وعائلتي جزءاً من جسر التبادل الثقافي الصيني السوري وأن رسالة سورية دائماً هي السلام”.

وجسدت لوحات الفنان علي دمشق القديمة وقرية الفنان تالين ولوحات من الطبيعة الصينية.

وعلى هامش المعرض تقيم العائلة السورية أنشطة فنية متنوعة لتعزيز معرفة المجتمع الصيني بالحضارة السورية وعدداً من المحاضرات الثقافية إضافة إلى عرض فيلم “الحلم الذي أصبح حقيقة” للمخرج السوري علي علي والذي صنف ضمن الأفلام المميزة الأوائل ضمن مهرجان عروض أفلام التخرج لطلاب الماجستير في جامعة نانجينغ للفنون الصينية.

حضر حفل الافتتاح ممثلون عن الحكومة الصينية في مقاطعة جيانغسو واتحاد الفنانين التشكيليين الصيني واتحاد المصممين الصيني وعدد من الأساتذة والفنانين التشكيليين والمصممين الصينيين.